fbpx
وطنية

مستشارو ” بيجيدي” يتحايلون للاستفادة من 5 آلاف درهم

 2يتحايل فريق حزب العدالة والتنمية، بمجلس المستشارين، لجعل الاستفادة من ريع 5 آلاف درهم التي خصصها مكتب المجلس لتوزيعها على مساعدي البرلمانيين،  ذات صبغة قانونية ومشروعة سياسيا، بعد كشف فضيحة الغرفة الثانية في توزيع المال العام، بموافقة حكيم بنشماش، رئيس المجلس، وكافة رؤساء الفرق الحزبية والنقابية في إطار تبادل المنافع.

وأكدت مصادر ” الصباح” أن حزب ” المصباح” أراد أن يبعد شبهة ” الفساد المالي” عنه، فأقر أن مكتب مجلس المستشارين، وافق مبدئيا على توزيع 5 آلاف درهم من ميزانيته السنوية على كل برلماني وضع تحت إشارته مساعدا أو مساعدة له، على أمل الرفع من مستوى التشريع البرلماني، وإعمال الرقابة على الحكومة، وتنويع الخطاب وتقديم البيانات والمعطيات الرقمية في مواجهة رئيس الحكومة، في الجلسة الشهرية لمساءلته.

 وأكد نبيل الشيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية، بمجلس المستشارين، سعي مكتب المجلس من خلال الاستعانة بمساعدين للمستشارين، لتطوير أدائه على أساس التعاقد وليس بالتوظيف، مشيرا إلى أن كل مستشار برلماني يمكنه أن يستفيد من التعاقد مع مساعد واحد لتجويد الأسئلة التي يطرح وتعميق عمله في قضايا معينة أو تنظيم الملفات التي يشتغل عليها أو إعانته على فهم أعمق لبعض النصوص القانونية أو مشاريع ومقترحات القوانين المحالة على المجلس.

 واعترف الشيخي أن مكتب المجلس الذي تمثله جل الفرق البرلمانية حزبية ونقابية، أثار احتمال ظهور الزبونية والمحسوبية في التعاقد، وهو يعي جيدا أن 90 في المائة من الموظفات وموظفي المجلس ولجوا إليه بالطريقة نفسها، بينهم من استعان بشهادات عليا مزورة، وآخرون أوجدوا لأبنائهم وحتى أحفادهم مكانة إدارية في مجلس المستشارين، عن طريق مباراة وهمية تجرى من خلال عملية انتقاء يتم فيها ” تبادل المنافع” وعلى الطريقة المغربية ” باك صاحبي”.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق