fbpx
أخبار 24/24الصباح السياسي

ترامب يهدد بنسف “كوب 22” بمراكش قبل بدايته الفعلية

cop22

وضع صعود دونالدو ترامب إلى الرئاسة الأمريكية، نقط استفهام كثيرة عن الاتفاق بشأن المناخ، الذي وقع في باريس السنة الماضية، ويعتبر أساس نقاش الفرقاء في مؤتمر المناخ “كوب 22” بمراكش.

من المقرر أن تسيطر المخاوف بشأن فوز المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، على مفاوضات الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي التي بدأت بالمغرب.

ويلتقي نحو 20 ألف مشارك في  مراكش، في اجتماعات تستمر لأسبوعين للاتفاق على قواعد جديدة لكبح ارتفاع حرارة الأرض.

واكتسبت هذه الخطط زخما بعد أن دخلت اتفاقية باريس لمكافحة التغير المناخي حيز التنفيذ الأسبوع الماضي.

لكن ترامب، الذي يصف قضية التغير المناخي بـ”الخدعة”، تعهد بأن تنسحب بلاده من الاتفاقية حال فوزه في الانتخابات.

وبعد توقيع 193 دولة على اتفاقية باريس لمكافحة التغير المناخي، أصبحت الاتفاقية الآن قانونا دوليا، ثم صدق عليها أكبر من 55 دولة مسؤولة عن أكثر من 55 المائة من الانبعاثات الغازية حول العالم.

ونجحت دول العالم في التوصل لاتفاقية باريس بعد سنوات من المفاوضات الفاشلة، وتهدف لكبح ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى ما دون درجتين مئويتين بحلول نهاية القرن الجاري وتعهدت بـ “مواصلة الجهود” لكبح هذا الارتفاع بحيث لا يزيد عن 1.5 درجة مئوية.

وكان ترامب قد قال في وقت سابق من العام الجاري، إنه سوف “يلغي” اتفاقية باريس إذا انتخب للرئاسة، وإن الاتفاق “يضر بالشركات الأمريكية” وسوف يسمح “للبيروقراطيين الأجانب بالتحكم في كمية الطاقة التي يستخدمها الأمريكيون”، ما سيرخي بظلاله على قمة مراكش.

وأسهم القلق من فوز ترامب في إحداث زخم عالمي لإدخال اتفاقية باريس حيز التنفيذ، وأصبحت الاتفاقية الآن فعالة وملزمة للدول، ما يعني أن خروج الولايات المتحدة من الاتفاقية لن يكون أمرا سهلا.

وقالت سيغولين رويال وزيرة البيئة الفرنسية، والتي لعبت دورا بارزا في التوصل لاتفاقية باريس: “اتفاقية باريس تمنع خروج أي دولة منها قبل مرور ثلاث سنوات بالإضافة إلى سنة هي مدة إشعار مسبق قبل الخروج، ولذلك سيكون هناك مدة أربع سنوات من الاستقرار”.

وعلى الرغم من أن ترامب لن يكون قادرا على الانسحاب بسهولة من اتفاقية باريس، فإن تشكيكه في علم المناخ وتصميمه على إحياء صناعة الفحم الأمريكية وضعه على تناقض مع أغلب قادة دول العالم.

بتعاون مع “بي بي سي”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى