الأولى

استقلاليون متخوفون من تعديل حكومي يقلص مشاركتهم

الوزير الأول يدافع عن وزراء حزبه ويتجنب الحديث عن تغيير بعد الدخول البرلماني

دافع الوزير الأول عباس الفاسي عن وزراء حكومته في اجتماع للفريق البرلماني، انعقد أول أمس (الخميس)، في إطار التحضير للدخول البرلماني في دورته الحالية. وعلمت «الصباح» من مصادر مطلعة، أن الفاسي كشف لبرلمانيي الفريق الاستقلالي للوحدة التعادلية، أن الوزراء الاستقلاليين الذين يدبرون قطاعات حكومية حققوا نتائج مهمة في تدبيرهم لهذه القطاعات، مشيرة إلى أن الفاسي حاول من خلال هذا التعليق الرد على دعوات التعديل الحكومي التي يجري التحضير لها في اتجاه تقليص عدد وزراء حزب الاستقلال في الحكومة. وتجنب الفاسي الإشارة إلى موضوع التعديل الحكومي المرتقب، إذ اكتفى بالتنويه بالعمل الحكومي، وعمل وزراء الاستقلال على الخصوص، إذ تفادي الإشارة إلى الأمر رغم أن كثيرا من الأحزاب السياسية، وعلى رأسها الاتحاد الدستوري، تنتظر الرد على مقترحاتها بتعديل حكومي، يعيد ترتيب البيت الداخلي للأغلبية الحكومية داخل البرلمان، علما أن رئيس الأحرار طلب رسميا من الوزير الأول، خلال اجتماع استبق التصريح الحكومي خلال الولاية التشريعية الماضية، أن يجري تعديلا حكوميا يأخذ بعين الاعتبار الوضع الجديد للحزب بعد تحالفه مع الاتحاد الدستوري وتشكيل أكبر فريق نيابي يدعم حكومة الفاسي.
وذكرت المصادر نفسها، أن الفاسي طالب البرلمانيين بضرورة المزيد من التعبئة، من أجل أنجاح ما تبقى من الولاية الحكومية التي يقودها بصفته وزيرا أول، مشيرة إلى أن الفاسي دعا النواب إلى الارتباط بدوائرهم الانتخابية والتعبئة في أفق الانتخابات التشريعية التي تجري في أفق 2012. وأكدت المصادر نفسها، أن الوزير الأول عرض ملخصا عن الأداء الحكومي والمشاريع المهيكلة التي اشتغلت عليها منذ تعيينها بعد استحقاقات سابع شتنبر 2007، وكذا الأوراش الكبرى التي فتحت في البلاد. وأفادت المصادر نفسها، أن عباس الفاسي حث برلمانيي فريقه على التحضير الجيد للانتخابات المقبلة عبر تقوية التواصل مع المواطنين والاستماع إلى مطالبهم، حتى يكون الحزب في الموعد المقبل.
وفي السياق نفسه، علمت «الصباح» أن فريق حزب الاستقلال بمجلس النواب «الوحدة والتعادلية»، فقد برلمانيين اثنين، ويتعلق الأمر بكل من عمار الشيخ، رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية، المتحدر من جهة الداخلة، وبرلماني ثان يتحدر من الدائرة الانتخابية اشتوكة آيت باها، مضيفة أن الحزب استعاد عدد أعضاء فريقه باستقطاب برلمانيين اثنين يتحدران من مدينة الدار البيضاء، ويرتقب أن تصادق اللجنة التنفيذية على قرار التحاقهما بصفوف الفريق النيابي، مشيرة إلى أن الفريق يكون بذلك حافظ على موقعه في الرتبة الثالثة بـ54 نائبا برلمانيا، فيما تقدم التحالف «التجمع الدستوري» قائمة الفرق النيابية بـ72 عضوا، يليه فريق الأصالة والمعاصرة الذي ضم خلال الولاية التشريعية الماضية 56 برلمانيا بالغرفة الأولى.
إحسان الحافظي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق