وطنية

الصباح تربك أشغال لجنة المالية بمجلس البيضاء

أعضاؤها رفضوا تخصيص أربعة ملايير لشركات النظافة ووافقوا على اعتماد ميزانية السنة الماضية

أصيبت أشغال لجنة المالية بمجلس مدينة البيضاء، مساء الأربعاء الماضي، بالارتباك بعد أن توصل أعضاؤها بنسخة من مقال نشرته “الصباح” حول تحف ورحلات المستشارين التي تقدر قيمتها المالية بالملايين.
وقالت مصادر مطلعة إن أعضاء اللجنة توقفوا، فجأة، من أجل قراءة المقال، وصب بعضهم جام غضبه على الجريدة، في حين رأى آخرون أن المجلس “لا يخاف من الإعلام”.
وواصل أعضاء اللجنة نقاشهم حول المصاريف التي اقترحها مشروع ميزانية المجلس خلال السنة المقبلة، إلى حدود الثانية صباحا من يوم الخميسالماضي، ولم يخل من حدة، سيما بعد تناول بعض الفصول التي شهدت ارتفاعا كبيرا من شأنه أن يستنزف مالية المجلس، ومنها على الخصوص مصاريف “الإقامة والإطعام” التي وصلت إلى 280 مليون سنتيم، ومصاريف السفريات التي خصص لها مبلغ 50 مليون سنتيم، وسفريات من أجل مهمة خصص لها غلاف 30 مليون سنتيم، بالإضافة إلى “توزيع بعض الهدايا والتحف” التي قدرت قيمتها بـ 60 مليون سنتيم.
وأفادت المصادر نفسها أن أعضاء اللجنة وافقوا بالإجماع على رفض فصل المصاريف، وطالبوا باعتماد مشروع ميزانية السنة الماضية حلا وسطا، في حين لم يخف بعضهم تخوفه من عدم احترام المكتب لقرار اللجنة.
وذكرت المصادر ذاتها أن أهم قرار اتخذته اللجنة تمثل في رفض تخصيص أربعة ملايير سنتيم لشركات النظافة، مشيرة إلى أن فريق العدالة والتنمية بالمجلس ألح على تشكيل لجنة من جميع الأحزاب من أجل تدقيق المبالغ المالية التي خصصها المجلس لشركات النظافة وتقدر بثلاثين مليار سنتيم.
وكشفت المصادر نفسها أن أشغال اللجنة لم يحضرها سوى حوالي 16 مستشارا جماعيا، من أصل 147 مستشارا، متسائلين، في الوقت نفسه، عن أسباب العزوف الجماعي للمستشارين لمناقشة أهم نقطة في عمل المجلس التي تحدد طبيعة أوراش المدينة خلال السنة المقبلة.
خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق