الأولى

رضيع بدون رأس وآخر مدفون في مرحاض بالبيضاء

الخوف من الفضيحة دفع فتاتين حملتا سفاحا إلى التخلص من رضيعيهما بطريقة بشعة

عاينت عناصر الشرطة القضائية التابعة لأمن الفداء بالبيضاء، مساء أول أمس (السبت)، جثة رضيع حديث الولادة، مقطوعة الرأس وموضوعة في كيس بلاستيكي بقمامة الحي قرب صيدلية الديوري.
وأشارت مصادر الصباح إلى أن الجثة عثر عليها عارية، مرجحة أن تكون ناتجة عن حمل غير شرعي، وأن صاحبته تخلصت من مولودها بعد الوضع بهذه الطريقة البشعة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن أحد المنقبين في القمامة، كان وراء اكتشاف الجثة، إذ ما إن وقعت عيناه على الكيس البلاستيكي داخل القمامة حتى أخرجه منها وبعد فتحه اكتشف الجثة بدون رأس، وذاع الخبر قبل إبلاغ عناصر شرطة المداومة ليحلوا بالمكان ويجروا المعاينة والتحريات الأولية بالاستماع إلى مجموعة من الشهود.
وفيما مازال البحث جاريا للعثور على الرأس، تم نقل الجثة إلى مصلحة الطب الشرعي من أجل إنجاز تحاليل الحامض النووي بغية تحديد هوية أم الرضيع قبل حل لغز هذا السلوك البشع.
وليست هذه الجثة الوحيدة لرضيع يتم العثور عليها خلال الأسبوع الماضي، إذ أشارت مصادر “الصباح” إلى اهتداء الشرطة القضائية إلى امرأة أخرى بالحي المحمدي، تخلصت من جنينها بوأده بعد الوضع.
وكشفت مصادر الصباح أن الجثة عثر عليها الجمعة الماضي مدفونة في مرحاض بالحي الصفيحي كريان القبلة التابع لنفوذ عمالة الحي المحمدي.
وجاء انكشاف أمر الفضيحة، بعد إبلاغ عن وجود امرأة تعاني آلاما في رحمها، داخل عيادة طبيب. إذ أنها شعرت بآلام حادة مرفوقة بمضاعفات، فتوجهت إلى الطبيب محاولة إخفاء الحقيقة، إلا أنه بعد فحصها تبين له أنها حديثة الوضع وشك في أمرها، وبعد حضور الشرطة واستفسارها عن حالتها الصحية، لم تجد أمامها إلا الاعتراف بأنها وضعت مولودا ذكرا بطرق تقليدية وبمساعدة أمها، وبعد الوضع تخلصتا منه بوأده ودفنه في مرحاض المنزل الصفيحي، إلا أن حالتها الصحية تدهورت بشكل مقلق نتيجة الآلام التي استشعرتها في الرحم ما دفعها إلى زيارة الطبيب المختص.
وما إن انتهت الأبحاث الأولية حتى انتقلت عناصر الشرطة إلى المنزل الصفيحي بكريان القبلة مرفوقة بعناصر من الوقاية المدنية، ليتم الحفر وانتشال جثة الوليد.
وخلفت الحادثة استنكارا من قبل جيران الأم التي تبين أنها عازبة وأنها حبلت من علاقة غير شرعية.
المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق