fbpx
ملف الصباح

سائقون يبررون الفوضى بإكراهات اجتماعية

يرفضون التوجه إلى الأماكن المختنقة والتي لا يرتادها زبناء كثر

من حق سائقي سيارات الأجرة أن يطالبوا بتحسين ظروفهم الاجتماعية، بالاستفادة من خدمات الصناديق الاجتماعية، من سكن، من …و….، لأنهم يشكلون إحدى العجلات التي تدير اقتصاد البلاد، ودونهم تصاب أغلب القطاعات بالشلل، لكن من واجبهم أيضا أن يقوموا بعملهم وفق ما ينظمه القانون، ووفق ما يساهم في تحريك هذه العجلة، وليس عجلة مصالحهم الخاصة وحسب، إذ انتقلت عدوى امتناع سائقي سيارات أجرة عن نقل مواطنين إلى وجهاتهم الخاصة بمبرر حدة الازدحام في هذه المنطقة بالذات، أو قلة الزبناء الذين يتوجهون إليها، ما يعني أن سعر رحلة طويلة لزبون واحد تشكل خسارة بالنسبة إليهم، انتقلت هذه العدوى إلى شريحة واسعة من السائقين ليس في العاصمة الاقتصادية وحسب، حيث يمكن لسائق سيارة أن يهدر أوقاتا طويلة عند بعض المدارات الطرقية أو الشوارع المختنقة، بل أيضا في مختلف المدن، حيث بدأت تزداد شكايات مواطنين وتذمرهم من هذه السلوكات التي تقترب من خط الظاهرة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى