fbpx
ملف الصباح

“الروسيطة” هاجس سائقي الطاكسيات بالبيضاء

عند كل صباح بينما يدير (رضوان.د) محرك سيارة الأجرة الصغيرة التي يشتغل عليها منذ سبع سنوات بعد حصوله على رخصة ثقة من ولاية الدار البيضاء، يدرك أن مستقبله مرتبط بذلك الكرسي الذي يجلس عليه أكثر من عشر ساعات في اليوم من أجل الحصول على كمية من المال تختلف حسب الأيام والظروف، وتتحكم فيها عوامل تختلف بين الشخصي والمهني. رضوان يعتقد أن مستقبله سائق طاكسي غير مضمون وأصبح أكثر تعقيدا بعد دخول مدونة السير حيز التنفيذ الشهر الجاري.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى