fbpx
ملف الصباح

“الروسيطة” هاجس سائقي الطاكسيات بالبيضاء

عند كل صباح بينما يدير (رضوان.د) محرك سيارة الأجرة الصغيرة التي يشتغل عليها منذ سبع سنوات بعد حصوله على رخصة ثقة من ولاية الدار البيضاء، يدرك أن مستقبله مرتبط بذلك الكرسي الذي يجلس عليه أكثر من عشر ساعات في اليوم من أجل الحصول على كمية من المال تختلف حسب الأيام والظروف، وتتحكم فيها عوامل تختلف بين الشخصي والمهني. رضوان يعتقد أن مستقبله سائق طاكسي غير مضمون وأصبح أكثر تعقيدا بعد دخول مدونة السير حيز التنفيذ الشهر الجاري.

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

انت تستخدم إضافة تمنع الإعلانات

نود أن نشكركم على زيارتكم لموقعنا. لكننا نود أيضًا تقديم تجربة مميزة ومثيرة لكم. لكن يبدو أن مانع الإعلانات الذي تستخدمونه يعيقنا في تقديم أفضل ما لدينا.