fbpx
ملف الصباح

الطاكسيات الزرقاء… محنة الرباطيين

رباطيون يفاوضون سائق سيارة أجرة لنقلهم
تعمل على شاكلة سيارات الأجرة الكبيرة ومواطنون يعبرون عن امتعاضهم في صمت

«بمجرد أن أغادر منزلي وأنا أدعو الله أن يوفقني إلى إيجاد سائق سيارة أجرة يقبل بإيصالي إلى مستشفى الاختصاصات-السويسي حيث أعمل»، تقول زينب التي تضطر إلى الوقوف لمدة قد تصل إلى ساعة بشارع الحسن الثاني بالعاصمة الرباط، قبل أن تجد «ضالتها»، تضيف «لا مشكلة أن يكون بالسيارة زبون غيري، ولا أن يفرض علي ضعف ثمن الرحلة… أراوكان غير نلقاه ويبغي يوصلني». فلم يعد فرض بعض سائقي سيارات الأجرة الصغيرة الوجهة التي تناسبه هو، يشكل أدنى إزعاج للزبناء الذين اعتادوا على ممارسات من هذه الشاكلة في مدينة،  أضحى الفرق بين سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة فيها، بالنسبة إليهم فقط في اللون وعدد الأشخاص المسموح بنقلهم في الرحلة الواحدة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى