fbpx
ملف الصباح

مواطنون بمراكش تائهون بين سلوك السائقين وإكراهات القطاع

طاكسي مراكش
تعيش مدينة مراكش منذ مدة على إيقاع المشاكل الكبيرة التي يعيشها قطاع النقل على مستوى سيارات الأجرة، خاصة الصغيرة منها، والتي غالبا ما توصف بأنها ترفض نقل المواطنين المغاربة، ويفضل سائقوها نقل السياح الأجانب، إذ على امتداد خطوط. ومسارات سيارات الأجرة الصغيرة، في شوارع المدينة، يلاحظ، في أوقات الدروة، تجمعات لمواطنين يرغبون في استعمال وسيلة عمومية تنقلهم، وهم تائهون في البحث عن سيارة أجرة يأملون في أن تتوقف من أجل نزول راكب أو راكبين لكن بدون جدوى، فيما يتفنن بعض سائقي سيارات الأجرة الصغيرة بمدينة مراكش في تعميق أزمة القطاع، عندما لا يتوقفون لنقل الركاب في المحطات المخصصة لهم، ولما يفرضون كذلك على الزبناء، تحت ذرائع مختلفة، النزول قبل نهاية الخطوط التي تربط بين نقطتين معلومتين كي يستثمروا الأوقات المستقطعة من الدورات، في نقل ركاب آخرين على حساب غيرهم.
إلى ذلك يتعرض الراغب في استعمال سيارة الأجرة الصغيرة بمدينة مراكش إلى إكراهات شتى لا تقل حجما وسوءا عن


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى