fbpx
وطنية

ولعلو: اتحاديو 20 فبراير نواة لشبيبة الحزب

استقبل وفد عن المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، عددا من أعضاء الكتابة الوطنية لملتقى «اتحاديو 20 فبراير»، بمقر الحزب بالرباط، أول أمس (الخميس). ونوه فتح الله ولعلو، الكاتب العام بالنيابة بالتحولات التي تعيشها شبيبة الاتحاد الاشتراكي، على يد هذا الجيل الجديد من شباب الحزب، مثيرا الانتباه إلى أن الأمر يتعلق بما وصفها «نواة صلبة» لإعادة بناء قطاع الشبيبة الاتحادية في أفق المؤتمر المقبل. وعلمت «الصباح»، أن المكتب السياسي تسلم ملفا مفصلا حول الملتقى الذي حضره أزيد من 500 شابة وشابة، تضمن تقارير مفصلة عن الندوات والورشات والنقاشات التي يطرحها الشباب الاتحادي.
وفي السياق ذاته، علمت «الصباح»، أن الاجتماع الذي ترأسه فتح الله ولعلو مع سكرتارية ملتقى 20 فبراير، عرف إنزالا قويا لأعضاء المكتب السياسي، إذ حضره أزيد من 7 أعضاء من قيادة الحزب، بينهم العربي عجول وسعيد شباعتو ومحمد محب ومحمد الأشعري وآخرون، مشيرة إلى أن ولعلو وعد باتخاذ قرارات تأديبية في حق المسؤولين عن محاولة إفشال الملتقى، وما تعرض أعضاء في المكتب السياسي يومها من شعارات تجرح في نضاليتهم وتاريخهم الحزبي، في إشارة إلى إرغام الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، عبد الواحد الراضي، على مغادرة الملتقى قبل دقائق من افتتاحه. وكشفت المصادر ذاتها، أن الكاتب الأول بالنيابة، فتح الله ولعلو، قال إن المكتب السياسي سيتحمل كامل مسؤوليته فيما تعرض له الراضي يوم الافتتاح، مضيفة أنه طلب تقريرا مفصلا عن المسؤولين الذي يقفون وراء الحادث.
من جهة أخرى، أفادت مصادر «الصباح» أن أعضاء المكتب السياسي الذين استقبلوا وفد ملتقى اتحادي 20 فبراير، ناقشوا الخطوات المقبلة للشبيبة الاتحادية، ضرورة اعتماد هذه الأرضية لانطلاقة جديدة لشبيبة الحزب، والبدء بالتحضير الجيد للمؤتمر في اقرب الآجال، لضمان أن تستعيد الشبيبة الاتحادية موقعها في هذا التوقيت وما يشهده المغرب من حراك سياسي، يقوده الشباب، إذ أكدت مصادر مطلعة، أن المكتب السياسي الذي قدم الدعم الكامل لتنظيم ملتقى اتحاديو 20 فبراير، تفهم مجموعة من القرارات التي أعلنت عنها الحركة الاتحادية، ومنها الاستمرار في الاحتجاج ضمن تنظيم حركة 20 فبراير والمشاركة في الوقفة المرتقبة أمام معتقل تمارة.
وتزامن النقاش حول تجديد هيكل الشبيبة الاتحادية، مع التوصيات التي رفعها الملتقى الوطني لاتحاديي 20 فبراير، إلى المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، طالبوا فيها بتفعيل وتأهيل وتجديد كافة الهياكل الحزبية لتكون في مستوى اللحظة التاريخية، ورفع وتيرة تنظيم مؤتمر وطني للشبيبة الاتحادية من أجل القطع مع كل الممارسات المسيئة لتاريخ المنظمة العتيدة، حتى تستعيد المنظمة عافيتها.

إحسان الحافظي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق