fbpx
الأولى

حقيقة صفقة 600 مليون التي غيرت وجه “نيني”

الصباح” تفتح عريضة لضحاياه وقراء استغفلهم في سرقة 50 سنتيما يوميا

لزم ناشر “المساء” (الجريدة الوحيدة في العالم التي تقرأ من الخلف) الصمت في قضية 600 مليون سنتيم التي أدانته المحكمة، بمقتضى حكم نهائي، بأدائها بعد اتهامه باطلا نواب الملك بالشذوذ الجنسي.
يملك “نيني” قدرة كبيرة على المراوغة والكذب على الأحياء والأموات، لكنه في قضية 600 مليون يلزم الصمت، ولا يرد على الحجج، ويكتفي بفتح جبهات حروب صغيرة للتمويه عن القضية، فـ “القرش الأبيض” ولي نعمته الأول، ونتحداه أن يشرح للقراء تفاصيل جلساته في فندق بالرباط لطي صفحة الملايين… لكن طبعا لا حياة لمن تنادي.
أسوأ أيام الصحافة هي التي تعيشها في عهد باطرون المساء، ولتوقيف العبث نفتح أبواب أمل طرد الدخلاء بعريضة لكل ضحاياه وقرائه الذين استغفلهم لأسابيع في سرقة 50 سنتيما من قوت يومهم.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى