fbpx
الصباح السياسي

حضور قوي للمعارضة داخل المؤسسة التشريعية

تُشير المعطيات المتعلقة بأداء الفرق البرلمانية، إلى أن فرق المعارضة، خاصة فريقي العدالة والتنمية بمجلس النواب، والأصالة  والمعاصرة بمجلسي البرلمان، هي الأكثر حضورا داخل القبة، والأكثر نشاطا على  المستوى الرقابي والمساهمة في مناقشة النصوص التشريعية.
قد لا يكون للقوة العددية لفريق برلماني أي تأثير حاسم في أداء الفريق داخل أحد مجلسي البرلمان، لكن من المؤكد أن عدد الفريق يلعب دورا هاما في منح الفريق وزنا على مستوى أدائه داخل القبة.    
وتشير الإحصائيات، بالنسبة إلى الدورة التشريعية الأخيرة من السنة التشريعية الماضية، إلى أن فريقي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة بصما المؤسسة التشريعية بحضور وازن، سواء على مستوى اللجان أو في الجلسات العامة المخصصة للأسئلة الشفوية. وخصص فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، في ختام الدورة الربيعية الماضية، اجتماعا لتقييم أداء الفريق، خلص إلى أن أداءه كان إيجابيا، إذ أنه تقدم خلال السنة التشريعية الماضية بما مجموعه 348 سؤالا شفويا و 2025 سؤالا كتابيا، كما قدم 849 تعديلا على 46 مشروع قانون، مما بوأه المرتبة الأولى بين الفرق بنسبة تعادل 85 في المائة، من الأسئلة الكتابية، كما تقدم الفريق بـ 71 إحاطة تركزت حول قضايا مختلفة، وبـ 35 طلبا لانعقاد اللجان و 8 طلبات لمهام استطلاعية. وإضافة إلى ما سبق، نظم الفريق 4 لقاءات دراسية همت مواضيع الصحافة بين الحرية والمسؤولية، وآفاق تطوير التمويلات البديلة بالمغرب، وموقف المغرب من الاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، إضافة إلى وضعية صناديق التقاعد بالمغرب.
ولم يقتصر الفريق على تقييم أدائه، بل تدارس مختلف القضايا المرتبطة بالأداء البرلماني عامة، إذ أكد ضعف المؤسسة البرلمانية،  من حيث محدودية صلاحياتها الرقابية والقيود المفروضة على الآليات المتاحة لديها (صعوبة تشكيل لجان التقصي).
وأكد الفريق ضعف التجاوب الحكومي مع المبادرات التشريعية البرلمانية.  
وقدم فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب أداء جيدا السنة الماضية، مراقبة وتشريعا، إذ ساهم في مناقشة مشاريع القوانين الهامة باللجن الدائمة، على غرار مشروع القانون المتعلق بتنظيم مهنة التوثيق وإحداث هيأة وطنية للموثقين بلجنة العدل والتشريع، إذ قدم الفريق 109 تعديلات، خاصة في مجال توفير الضمانات الأساسية لتعزيز الثقة في المهنة وتوفر الأمن القانوني في العلاقات الاجتماعية وتشجيع الاستثمار.
وشارك الفريق بقوة في المجال الرقابي، إذ طرح عددا متزايدا من الأسئلة الشفوية همت مختلف القطاعات والقضايا التي تهم الرأي العام الوطني. وعقد رئيس الفريق اتصالات مع عدد من الجمعيات النسوية في أفق بلورة مقترح أو مشروع قانون حول التصدي لمظاهر العنف ضد المرأة، مقترحا تبني القضية والمبادرة في تقديم مقترح قانون في الموضوع.  
وعلى مستوى مجلس المستشارين، قدمت الهيآت الحزبية والنقابية بمجلس المستشارين أداء متباينا، خلال الدورة التشريعية الربيعية الماضية، إذ قدمت الفرق البرلمانية لأحزاب الأصالة والمعاصرة والاستقلال والحركة الشعبية، أداء لافتا.  
وأظهرت حصيلة مراقبة العمل الحكومي خلال دورة أبريل الماضية، تبوؤ فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين المرتبة الأولى بطرحه 85 سؤالا شفويا، متبوعا بالفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بـ67 سؤالا، ثم الفريق الحركي بـ 54 سؤالا.   
جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق