fbpx
الأولى

إيقاف مضرمي النار بملعب محمد الخامس

أوقف رجال الأمن المكلفون بتنظيم مباراة الوداد الرياضي وأولمبيك خريبكة، التي أقيمت مساء الجمعة الماضي بملعب المركب الرياضي محمد الخامس، أربعة مشجعين بتهمة إضرام النار بالملعب.
وجاء توقيف المشجعين الأربعة بعد إعادة مشاهدة تسجيل الكاميرات المتجولة وظهور الأظناء في المشاهد التي التقطتها وتضمنت إشعال النار وسط مشجعي المدرجات الجانبية.
وعلاقة بالموضوع ذاته، تسبب دخان النار التي أضرمت بالمدرجات في اختناق أكثر من عشرين مشجعا أغلبهم قاصرين، جرى نقل أكثر من نصفهم إلى خارج الملعب لإسعافهم. كما أوقفت مصالح الأمن 140 قاصرا قبل نهاية المباراة وبعدها ضبط عدد منهم بين مشجعي الفريق الأحمر بالمدرجات الجانبية، ليجري إطلاق سراحهم في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضي. وفي السياق ذاته، نقل رجل أمن إلى مستعجلات المستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء رفقة فتاة من مشجعات الفريق البيضاوي بعد أن فقدا الوعي في المدرجات.
وكانت عناصر من الوقاية المدنية التي كانت حاضرة بالملعب صعدت إلى المنصة المغطاة لإنزال الفتاة المغمى عليها إلى الملعب وتقديم الاسعافات الأولية قبل نقلها إلى المستشفى الجامعي ابن رشد، لتتلقى تعليمات آخرى، بالتدخل لتقديم الإسعافات لأحد رجال الأمن المغمى عليه.
ومن جهة أخرى، جرى تخريب 10 حافلات في بعض الأحياء المحيطة بملعب المركب الرياضي محمد الخامس، إضافة إلى الكثير من الشوارع المؤدية إلى أحياء سيدي البرنوصي والحي المحمدي ووسط المدينة. وكانت بعض مباريات الدورة الماضية شهدت هي الآخرى أحداث شغب، أوقف خلالها الأمن أكثر من 200 مشجع أغلبهم قاصرين، جرى إطلاق سراحهم بعد نهاية المباريات خاصة بالدار البيضاء، في الوقت الذي حددت فيه المحكمة الابتدائية بمراكش صباح غد (الثلاثاء) موعدا للنظر في قضية مثيري الشغب خلال مباراة الوداد والكوكب المراكشي لحساب الدورة السادسة، بعد أن تابعتهم بتهمة تعييب وتخريب ممتلكات عمومية.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق