fbpx
الأولى

إسبانيا تسلم المغرب مطلوبا في “خلية الفلسطيني” الإرهابية

اعتقل بموجب مذكرة بحث واتهم بالإشراف على منتدى في الانترنيت لدعم الإرهابيين

وافقت الحكومة الإسبانية، خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي انعقد، أول أمس (السبت)، على إجراءات تسليم المهاجر المغربي المقيم باسبانيا فيصل الراعي (26 سنة)، الموقوف، أخيرا، بتهم إنشاء موقع على شبكة الانترنت وإنشاء منتدى مخصص «للدعاية الإرهابية وتجنيد المجاهدين».
ونقلت وسائل الإعلام الإسبانية تفاصيل إيقاف المتهم الذي سبق للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط أن أصدر في حقه مذكرة بحث واعتقال دولية.
وأوضحت مصادر صحافية إسبانية، أن المغرب طلب، في شتنبر الماضي، من إسبانيا تسليمه المتهم، للاشتباه بصلته بمهندس المعلوميات الفلسطيني يحيى محمود درويش الهندي المعتقل حاليا بسجن سلا، والمتهم بتزعم خلية إرهابية كانت السلطات المغربية أعلنت عن تفكيكها في يونيو الماضي.
ولم تخف المصادر ذاتها أن إيقاف المتهم جاء نتيجة تعاون أجهزة أمنية بكل من بلجيكا وفرنسا  والولايات المتحدة الأمريكية والأردن والمغرب، إذ أودع السجن، نهاية غشت الماضي، بعد مثوله أمام القضاء ومتابعته بأنه قيادي في شبكة أنصار المجاهدين منذ سنة 2008، وأسس موقعا على شبكة الانترنت ومنتدى «أنصار المجاهدين» المخصص لنشر مفاهيم متطرفة ونشر مواد دعائية لمختلف المجموعات الإرهابية، إذ صادرت الشرطة الإسبانية بعد تفتيش ثلاثة منازل عددا من الوثائق وأجهزة الحاسوب.
وأظهرت التحقيقات الأمنية أن المتهم أقام مدة سبع سنوات بمدينة اليكانطي، وكان يتصل بالانترنت عبر تقنية «الويفي»، مستغلا خطا للربط بالشبكة في ملكية شخص آخر، وتبين من خلال تحليل الحوارات التي كان يجريها مع «أعضاء رئيسيين في المنتدى»، عن «تباهيه بنجاحه في مساعدة عدد من الأفراد على السفر إلى وزيرستان»، وأشار في أحد تلك الحوارات، أن من بينهم المدعو «خطاب اللبناني»، إلى جانب ستة أشخاص آخرين يحملون الجنسية اللبنانية، هم أعضاء بتنظيم «الإخلاص» الذي تم تفكيكه قبل سنتين.
وعلى ضوء هذه الاتهامات، قرر القاضي بالمحكمة الوطنية لجرائم الإرهاب في العاصمة مدريد إيداع الراعي السجن الاحتياطي، إلى حين إجراء مزيد من التحقيقات حول التهم الموجهة إليه بـ «تزعم جماعة إرهابية تقوم بتجنيد متطرفين إسلاميين عبر الانترنت»، وتضمن صك الاتهام الذي تلاه القاضي، قيام المتهم، بإنشاء منتدى على الانترنت كان يعد من بين عشرة منتديات المخصصة للدعاية لتنظيم الجهاد العالمي الأكثر تأثيرا وتصفحا على الانترنت.
وعمل المتهم، منذ سنة 2008، على «ربط اتصالات بمنظمات إرهابية أخرى لجمع الأموال»، و «فتح قنوات أمام متطوعين للقتال»، إلى جانب « تعاونه لفتح قنوات جديدة وإرسال متطوعين للقتال في «مناطق النزاع، مثل الشيشان ووزيرستان وأفغانسان وداغستان والصومال والعراق…»، وتنسيق عمليات جمع الأموال لفائدة تنظيمه، وتوفير الدعم لفائدة تنظيمات أخرى».
خالد العطاوي وعبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق