fbpx
ملف الصباح

زواج القاصرات يرتفع بأكثر من 3 آلاف ملف في ظرف سنة

نزهة الصقلي
أكدت وزيرة التنمية الاجتماعية نزهة الصقلي خلال لقاء حول “مدونة الأسرة، ست سنوات بعد” نظمته جمعية فاس سايس، أخيرا، بالعاصمة العلمية بمناسبة اليوم الوطني للمرأة، (أكدت) أن 30 ألفا و685 قاصرا تم تزويجها عام 2008 مقابل 33 ألفا و253 قاصرا عام 2009، معتبرة أن هذه الأرقام تسائل الجميع من أجل مضاعفة الجهود المبذولة في مجال النهوض بحقوق الطفل وتعزيز مكتسبات المخطط الاستعجالي للتربية الوطنية وتوسيع شبكة دور الطالبة وتحسيس الأسر.
وهو ما يؤكد أن عدد زيجات القاصرات ارتفع بنسبة مهولة في ظرف سنة.
وسجلت مدينة الفقيه بن صالح أعلى نسبة لزواج القاصرات لسنة 2009، إذ من بين 1549 طلبا تم قبول 1380 فيما لم يتم رفض إلا 126، فيما تستمر دراسة 43 ملفا آخر منها، وهي إحصائيات استقتها مراكز الرابطة إنجاد من بعض المحاكم المغربية. وسجلت الإحصائيات نفسها أن 88 في المائة من طلبات زواج القاصرات بمدينة ورزازات حظيت بالقبول، إذ من بين 530 طلبا وافق القضاة على 469 ملفا، ورفض 61 طلبا، كما أن تعليلات الرفض لم تكن لسبب جوهري، بل لنقص في الوثائق وعدم اكتمال الملف. وفي المنطقة نفسها سجلت أعلى نسبة لتزويج قاصرات تصل أعمارهن إلى 14 سنة فقط. أما في مدينة المحمدية فلقي 547 طلبا لزواج القاصرات القبول من بين 593، أي أن النسبة الغالبة حظيت بمباركة القضاة ضدا على بنود مدونة الأسرة الصريحة. وسجلت بني ملال، على غير العادة، انخفاضا في نسبة القبول، بالمقارنة مع سنة 2008، إذ تم رفض 205 ملفات من بين 362، أي بلغت نسبة الرفض 56.6 في المائة، ولم تشذ مدينة العرائش عن حالة ارتفاع نسبة زواج القاصرات سنة 2009 مقارنة مع 2008، إذ حظي 202 ملفات بالقبول من بين 309، وأجلت أخرى بسبب إجراءات مسطرية إلى سنة 2010، فيما ارتفعت ايضا نسبة تزويج القاصرات في مدينة الرباط بقبول 207 طلبات زواج.
وأذن القاضي ل85 قاصرا بالزواج من أصل 91 في مدينة كلميم، إلا أنها تعتبر حالات مقبولة، على أساس أن أغلب القاصرات المتزوجات يبلغن سن 17 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق