fbpx
ملف الصباح

تزويج قاصر لمدان بالاغتصاب وأخرى لمغتصبها

قاصرات يواجهن العنف الجسدي والنفسي ويتمنين لو أن القضاة رفضوا تزويجهن

أكبر خطأ قد يرتكبه قاض هو أن يأذن بتزويج قاصر بشاب من ذوي السوابق العدلية في الاغتصاب والاتجار في المخدرات أربع مرات. وأكبر ذنب قد يرتكبه وهو يمنح الإذن لهذا الزواج، هو أن يعتبر رأيها أساس موافقته، رغم علمه أن أسرتها متحفظة، وأنها تعارض مبدئيا هذا الزواج رغم موافقتها تحت ضغط القاصر، وكان أملها أن يرفض القاضي ويضع الفتاة أمام الأمر الواقع، إلا أنه رضخ هو الآخر لرغبة القاصر.
وهذا ما حدث مع زوجة في مدينة المحمدية تقدم إلى خطبتها شاب من ذوي السوابق العدلية. ورغم أن أسرتها رفضت إلا أنها أغرمت ب”فتوة الحي”، وأصرت على أن يكون فارس أحلامها وهي قاصر، قبل أن تنتقل إلى قضاء الأسرة راجية مباركة هذا الزواج. وعوض أن ينقذها القاضي من براثين زواج طائش لم تتدخل فيه الأسباب الاقتصادية أو الاجتماعية للأسرة، بل إعجاب


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى