fbpx
أسواق

مصريون بالمغرب للترويج للوجهة المصرية

وكالات أسفار تعرض أسعارا تحفيزية على المغاربة الراغبين في زيارة أرض الكنانة

زار عدد من أصحاب وكالات الأسفار المصرية المغرب نهاية الأسبوع الجاري، لعقد اجتماعات مع عدد من المنعشين السياحيين المغاربة لبحث الإمكانيات المتاحة لإحياء العلاقات المغربية المصرية في المجال السياحي.
وتهدف الزيارة إلى عرض البرامج الجديدة للوكالات المصرية، خصوصا بعد الأزمة التي مرت بها مصر طيلة الشهرين الماضيين، والتي كان من نتائجها توقف توافد المغاربة على القطر المصري.
وتأتي الزيارة أيضا بعد الاجتماع الذي عقدته غرفة شركات السياحة المصرية خلال الفترة الماضية، لمناقشة تطورات الأزمة المالية العالمية وتداعياتها على صناعة السياحة.وشهد الاجتماع، حسب مصادر إعلامية مصرية، مناقشات مثمرة أسفرت عن العديد من التوصيات المهمة لمواجهة التداعيات السلبية على صناعة السياحة المصرية، بحضور عدد كبير من الخبراء ورجال القطاع الخاص ورؤساء الاتحاد وجميع الغرف السياحية وعدد من أعضاء مجالس إدارات الاتحاد والغرف، بالإضافة إلى عدد من أصحاب كبريات شركات السياحة والفنادق والمنشآت السياحية بمصر.
وفي السياق ذاته، من المقرر أن يحمل عدد من أصحاب وكالات الأسفار المصرية خلال زيارتهم إلى المغرب، برامج جديدة وتخفيضات لتشجيع المغاربة على زيارة مصر بعد الأزمة الماضية.
وتهدف الشركات المصرية من خلال عملها، تكثيف الحملات الدعائية عن مصر خلال الفترة المقبلة ومضاعفة التحرك الايجابي بالدعاية المشتركة مع منظمي الرحلات لزيادة العدد ودخول منظمي رحلات جدد في البرنامج لزيادة أعمالهم ودعايتهم لمصر، إضافة إلى تشجيع السياحة الداخلية.
كما تقرر البدء في حملات دعائية وتنشيطية بالأسواق العربية والمطالبة بمساواة السائح العربي بالأجنبي في أسعار الإقامة بالفنادق، ودعا مختصون في المجال السياحي إلى استثمار طبيعة مصر في إنشاء وانتشار مرافق حيوية، وتوفير شبكة خدماتية تستهدف تقديم كافة احتياجات السائح، وشبكة مواصلات تسهل التنقل، ومرافق إيوائية تشمل جميع المؤسسات التي تستقبل السائحين، بالإضافة إلى اقتراح أفكار جديدة تجذب السائح من مختلف الجنسيات، في إشارة إلى إضافة ميدان التحرير إلى البرنامج السياحي للموسم الجاري.
وفي هذا الإطار، قال هشام عبد الفتاح، عضو مجلس إدارة فيدرالية السياحة المصرية، “كل شيء عاد إلى طبيعته، وعلينا استغلال الوضع الهادئ من خلال تقديم برنامج سياحي جيد مع التأكيد على التخفيضات التي قررناها لصالح السائح المغربي، وأعتقد أن الفرصة الحالية لا تعوض”.
وبخصوص تحويل الوجهة بشكل كبير إلى شرم الشيخ والغردقة قال “هما أصلا الوجهتان المفضلتان للسائح المغربي بالنظر إلى جوهما والرحلات البحرية والجبلية التي تميزهما، إنهما الأفضل، إضافة إلى القاهرة وميدان التحرير الذي أضفناه إلى البرنامج الجديد”.
وعن التخفيضات التي تحدث عنها سابقا قال “ستكون مفاجأة سنعمل رفقة وكالات الأسفار المغربية على الاتفاق على ثمن مناسب جدا لتشجيع عودة السياح المغاربة إلى مصر، لأن هدفنا الأساسي هو ربح التحدي بعد الأزمة التي عصفت بمصر، وأعتقد أننا سننجح في المهمة بسبب حب المغاربة لمصر”.
يشار إلى أن مصادر مصرية أكدت في السابق إن من التغييرات التي سيشهدها البرنامج السياحي لوكالات الأسفار المصرية إضافة ميدان التحرير إلى الوجهات السياحية الجديدة بالنظر إلى شهرته العالمية.

ع.ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى