مجتمع

أنوار: الاستغلال الجنسي للأطفال يقابله صمت المسؤولين

قالت نجاة أنوار رئيسة جمعية «ماتقيش ولدي» إن ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال تفاقمت في السنوات الأخيرة، وإن الظاهرة تتزايد بنسبة 536 في المائة حسب إحصائيات قام بها مكتب الجمعية.
ونددت أنوار خلال اللقاء التحسيسي الذي نظمه، أخيرا، فرع جمعية ماتقيش ولدي بالمحمدية وجمعية محاربة السيدا بشراكة

مع مجموعة مدارس خاصة بكلية الحقوق بالمحمدية، بصمت المسؤولين عن ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال، وطالبت المشرع المغربي بالاهتمام بها ومعها ظاهرة الدعارة التي قالت إنها استفحلت ببلادنا، مع ضرورة وضع  نصوص قانونية تجرم مرتكبيها، موضحة أن السياحة الجنسية تزايدت دون أدنى ردع لها، وأشارت إلى السياح الذي يأتون إلى المغرب على متن سيارات ذات قوافل (كرافان)، يستعملونها في استغلال الأطفال المشردين جنسيا هنا وهناك، إذ أن فئة كبيرة من السياح تلج المغرب من أجل تفريغ مكبوتاتها الجنسية حاملين معهم أقراصا مضغوطة لأفلام الخلاعة.
وطالبت رئيسة الجمعية بوضع مقررات حكومية ومناهج تعليمية تحد منها. وفيما أشارت أنوار إلى أن الجمعية هي الأولى في العالمين العربي والإسلامي، التي أحدثت لمناهضة ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال، نوهت بدعم مجموعة من الفنانين والإعلاميين في الحد من الظاهرة.
وتميز اللقاء الذي دار حول موضوع التحرش الجنسي بالأطفال وداء السيدا بتقديم عروض تحسيسية وتوعوية للأطفال، ينتظر أن يتم استغلالها في إطار برنامج سنوي موزع على المؤسسات التعليمية بالمدينة، بحضور الفنانين عبد العالي الغاوي والحسين بنياز ومحمد لقلع، ومجموعة من الزجالين.
ومن جهته، وعد الفنان الساخر الحسين بنياز التلاميذ الحاضرين بإعداد عمل فني يعالج فيه ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال، كما تم عرض فيلم «الصمت بصوت عال»، وهو من بطولة آمال تمار وصلاح الدين بنموسى وإخراج إدريس الإدريسي. كما تم تقديم عرض حول السيدا والمجهودات المبذولة من طرف الجمعية لمحاربتها.   

بوشعيب حمراوي (المحمدية)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق