fbpx
مجتمع

أرباب شاحنات الجر ببوزنيقة غاضبون

يحتج أرباب ومهنيو شاحنات الجر والإغاثة ببوزنيقة، منذ أيام، على قرار الشركة الوطنية للطرق السيارة القاضي بتفويت القطاع بالمقطع الطرقي الرابط بين برشيد وخريبكة إلى شركة لا تتوفر فيها شروط دفتر التحملات.

 

 واتهم المحتجون ممثل وزارة التجهيز والنقل ومدير الشركة بعدم الوفاء بوعود قطعوها للمهنيين ومدونة في محضر اجتماع عقد بمقر عمالة، ابن سليمان، ملخص هذه الوعود استفادتهم من تدبير القطاع على المحور الطرقي برشيد- خريبكة، مقابل إنهاء الوقفات الاحتجاجية وإعادة الهيكلة، عبر تأسيس شركة تضم جميع السيارات العاملة.

وقال المهنيون إنهم نفذوا الشق المتعلق بهم ضمن الاتفاق، وأعدوا الآليات والتجهيزات المنصوص عليها في دفتر التحملات بمبلغ ناهز 350 مليون سنتيم. ليفاجؤوا بداية 2015، بأن الشركة خدعتهم، وسلمت المشروع لشركة خاصة بالبيضاء إلى شركة من الدار البيضاء. وكشف المحتجون أن الشركة نائلة الصفقة، لا تتوفر فيها شروط دفتر التحملات، الذي ينص على أن ثلاثة محاور طرقية هو أقصى ما يمكن أن تستفيد منه أي شركة، بينما وصلت الأخيرة إلى أربعة محاور عبر التحايل عن القانون بتغيير أسماء الشركات.

كمال الشمسي (بوزنيقة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق