fbpx
خاص

زعيم الشورى والاستقلال في الخميسات

قرر أحمد بالغازي، الأمين العام لحزب الشورى والاستقلال، قيادة لائحة حزبه في دائرة الخميسات، الخاصة بالانتخابات الجماعية والجهوية، وهو ثاني أمين عام حزب سياسي يترشح في إقليم الخميسات

بعد ترشيح عبدالصمد عرشان، الأمين العام لحزب «النخلة».

 

واعتاد بالغازي الذي عوض المحامي عبدالواحد معاش على رأس حزب الشورى والاستقلال، الترشح في مسقط رأسه بالخميسات، حيث يشغل حاليا العضوية في بلدية الخميسات التي يقودها التجمعي، عبدالسلام بورماني، الذي بات مهددا بفقدان منصب الرئاسة، وذلك بسبب عودة بعض الأسماء الزمورية الوازنة انتخابيا إلى الواجهة، أبرزهم الحسين الجامعي، الصيدلاني، الذي سيقود لائحة الحركة الشعبية، وهو يملك حظوظا وافرة للفوز بأكبر عدد من المقاعد، من أجل المنافسة على رئاسة المجلس الذي سبق له أن قاده في عهد العامل الأسبق محمد عواد. ومن المتوقع أن ينافس الأمين العام لحزب الشورى والاستقلال، والمنخرط في نادي الاتحاد الزموري للخميسات، على رئاسة المجلس في تحالف مع حميد منواش الذي سيقود لائحة حزب الأصالة والمعاصرة، والمعروف باستثماراته في محطات البنزين، ويتحدر من منطقة الريف، شأنه شأن مرشح «الحمامة» الذي يستثمر في مجال العقار، خصوصا في أراضي الأملاك المخزنية التي حاز عليها رفقة شقيقه في عاصمة زمور. وقال بالغازي تعليقا على ترشيحه إلى الانتخابات الجماعية ل»الصباح» «ليست هذه هي المرة الأولى التي سأخوض فيها معركة الانتخابات الجماعية، فقد سبق لي أن ترشحت في أكثر من ولاية، وكنت دائما أفوز بالعضوية في مجلس بلدية الخميسات، وبفارق مريح من الأصوات». وتوقع الأمين العام لحزب الشورى والاستقلال الذي اختار لائحته بعناية فائقة من أجل خلق المفاجأة، أن ينافس بقوة بعض المترشحين التقليديين الذين اعتادوا الظهور فقط مع كل موسم انتخابي. يشار إلى أن وكيل لائحة حزب الشورى والاستقلال، تربطه علاقة قوية ومتينة مع وكيل لائحة الحركة الشعبية، وذلك منذ كانا معا في مجلس المدينة الذي كان يرأسه الحسين الجامعي، عندما كان الأخير قياديا في حزب الاتحاد الديمقراطي لصاحبه بوعزة إكن المنحل.

ع .ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى