fbpx
بانوراما

في مواجهة الموت6

ابتدأ البحث بمعلومة توصلت بها عناصر أمن آنفا بالبيضاء، مفادها أن مجموعة أشخاص يتاجرون في حبوب الهلوسة أو القرقوبي، وأنهم يسخرون امرأة في محاولة منهم لإيهام الشرطة حتى لا ينكشف أمرهم.

 

اجتمع رئيس الأمن بالعاملين تحت إمرته، ووضعوا خطة من أجل الإيقاع بأفراد العصابة حتى يوقفوا عمليات الاتجار في القرقوبي التي غالبا ما تكون وراء مجموعة من الجرائم، اقتضت الخطة الحصول على رقم هاتف مروجة القرقوبي وربط الاتصال بها من قبل أحد رجال الأمن الذي سيتقمص دور زبون.

ترصدت الفرقة المكلفة بالملف المتهمين وتحركاتهم، قبل أن تتمكن من الحصول على الرقم الهاتفي الخاص بالمروجة بطرقها الخاص، ربط أحد رجال الأمن الاتصال بها وأخبرها أنه صديق أحد زبنائها وأن الأخير زوده برقم هاتفها المحمول من أجل تزويده بكمية من القرقوبي كان يرغب في إعادة بيعها.

وقعت المتهمة في الفخ ووافقت على اللقاء في مكان وزمان اتفقا عليهما، انتقل الشرطي الزبون رفقة عناصر أمن بزيها المدني، إلى المكان ولما حضرت المرأة طلب منها الزبون تسليمه حبوب القرقوبي، قبل أن يوقفها متلبسة بحوالي 400 حبة.

التحريات الميدانية أظهرت أن شخصين على متن سيارة كانا يراقبان المرأة، توجه نحوهما باقي عناصر الأمن من أجل إيقافهما، تظاهرا في البداية باللامبالاة، غير أنهما حاولا الفرار بعد ذلك، إذ نزع أحد رجال الأمن مفتاح السيارة، غير أن أحد المتهمين فاجأه بإخراج سكين كبيرة من السيارة.

نزل المتهم من سيارته ودون مقدمات وجه طعنة بسكين إلى أحد رجال الأمن أصابته في الرأس، تراجع خطوات إلى الوراء، وتكلف زميله بإتمام العملية، حاول المتهم توجيه طعنة للشرطي الثاني فأخرج الأخير سلاحه وطلب من المتهم وشريكه الاستسلام.

رفض المتهم الاستجابة لطلب رجل الأمن وهدد بقتل كل من اقترب منه، هاجم رجال الشرطة وهو يلوح بسيفه، ليستغل المتهم الثاني الفرصة ويلوذ بالفرار، عاود الشرطي مطالبة المتهم بالاستسلام والتخلي عن سكينه، رفض وواصل الهجوم قبل أن يطلق الشرطي رصاصة من موظفه أصابت المتهم في رجله.

لم يستسلم المتهم المصاب وحاول الهرب، غير أن الشرطي تعقبه وشل حركته، فيما تكلف صديقه بتعقب المتهم الثاني الذي اختفى عن الأنظار.

نقل الشرطي المصاب، والذي حال القدر بين موته، خاصة أن الطعنة كانت ستجهز عليه في حال لو أصيب في عنقه، إلى المستشفى حيث قدمت له الإسعافات الضرورية، كما نقل المتهم المصاب في رجله على متن سيارة إسعاف إلى المستشفى لتلقي العلاج، ليفتح معه بحث أكد من خلاله أنه يشكل رفقة شريكه والمرأة الموقوفة عصابة إجرامية متخصصة في ترويج حبوب الهلوسة، كما قدم معلومات عن شريكه، لتنتقل عناصر الأمن إلى مجموعة من الأماكن التي يفترض أن يختبئ بها وتعتقله بدوره. 

 الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى