حوادث

تنامي سرقة المنازل والمتاجر بتيزنيت

تقصير في استتباب الأمن وضحايا تعرضوا لسرقات متكررة

تعرضت محلات تجارية ومنازل بعدة أحياء بتيزنيت، أخيرا، للسرقة والنهب من قبل أشخاص ينتمون
إلى عصابة إجرامية خطيرة أدخلت الرعب في صفوف السكان.

استنادا إلى مصادر “الصباح”، فإن ما يقارب خمسة محلات تجارية بالقرب من مسجد القدس بحي اليوسفية بتيزنيت تعرضت، في الآونة الأخيرة، لعمليات سرقة. ففي ليلة يوم الاثنين الماضي، تعرض محل تجاري في ملكية رئيس جمعية تجار تيزنيت والمستشار الجماعي ببلدية تيزنيت “محمد حمسك” للسرقة، إذ استولى الجناة على مجموعة من بطائق تعبئة الهاتف تجاوزت قيمتها 1500 درهم ومبلغ 1200 درهم، بالإضافة إلى تعرض مصبنة في الحي نفسه لعملية اقتحام واستولى الجاني أو الجناة على “جاكيط” ومبلغ مالي بعد أن شتتوا مجموعة من الوثائق والشيكات البنكية.
وقبل أسبوع من هذا الحادث، تعرض محل تجاري لبيع الدجاج يقع في الحي نفسه للاقتحام في الساعات المتأخرة من الليل واستولى الجاني على مبلغ مالي قدره الضحية في 1500 درهم، كما تعرض المحل نفسه، قبل شهر تقريبا، للسرقة بالطريقة نفسها. وفي اليوم نفسه، تعرض محل آخر، على بعد خمسة أمتار، للسرقة بعد كسر أقفاله وتم الاستيلاء على 500 درهم. وفي اتصال بالضحية، أكد أن العناصر الأمنية تمكنوا من إيقاف المتهمين، في وقت قياسي، وتقديمهم للعدالة.
وفي اتصال برئيس الجمعية المهنية للتجار محمد حمسك أكد أن “عملية السرقة بالحي ليست هي الأولى، وقد نبهنا السلطات أكثر من مرة إلى خطورة الباعة المتجولين الوافدين على المدينة الذين لا تعرف عنهم السلطات أي شيء في غياب تام لإحصائهم وأخذ المعلومات الضرورية”.
وعلاقة بانتشار الظاهرة، استطاعت عناصر الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بتيزنيت من تفكيك عصابة إجرامية مكونة من ستة أشخاص، إذ أُلقي القبض على أربعة منهم، فيما ما زالت الأبحاث جارية لإلقاء القبض على الاثنين الباقيين، وترجح مصادر “الصباح” أن يكون المبحوث عنهما وراء تنفيذ السرقات الأخيرة.
وذكر مصدر مقرب أن أفراد العصابة الموقوفين الذين يتحدرون بحي تمتغوست، اعترفوا بارتكابهم أزيد من 20 سرقة بمجموعة من الأحياء بمدينة تيزنيت، خاصة بالمركب التجاري الباهية وحي القدس وحي الوداديات وحي تمتغوست والحي الصناعي وتجزئة السعيدية، إذ كانوا يسرقون الأموال والأشياء الثمينة دون غيرها التي يسهل إخفاؤها، وكانوا يستعملون أدوات حديدية مثل “البينسا” لتكسير أقفال الأبواب والنوافذ أو يتسلقون الجدران عبر المنازل المجاورة. وأضاف المصدر ذاته أن شخصين كانا على متن دراجة نارية تعرضوا لتاجر علف الماشية وهو راجع من السوق الأسبوعي واستوليا على ما بحوزته من أموال، قدرها الضحية بـ 2500 درهم، غير أن تعرفه على ملامحهما ساعد العناصر الأمنية على القبض في وقت وجيز على أحدهما. كما تعرض شخص بشارع بئر أنزاران، لاعتداء بواسطة السلاح الأبيض، إذ بُقرت بطنه إلى حد أن أمعاءه تشتت فوق الأرض، وما زال يرقد داخل أحد الأقسام بمستشفى الحسن الأول بتيزنيت.
من جهة أخرى، نجحت العناصر الأمنية في استرجاع الملابس الجاهزة التي سُرقت من داخل محل تجاري بالقرب من مركب الباهية بعد إيقاف المتهم واعترافه بالمنسوب إليه.
يذكر أن عناصر الشرطة سبق لها أن ألقت القبض على (ب. ب) البالغ من العمر 32 سنة وأب لثلاثة أطفال والمتحدر من إمينتانوت، مبحوث عنه متخصص في سرقة النساء بتيزنيت.

إبراهيم أكنفار (تيزنيت)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق