fbpx
خاص

“ستي فاضمة ” عروس منتجع أوريكا السياحي

سلطات إقليم الحوز تراهن على تأهيل السياحة الجبلية

رغم طول الطريق من مراكش إلى المنتجع السياحي أوريكا بإقليم الحوز، والذي يبلغ نحو 60 كيلومترا، إلا أن  سالكه سيحظى بمتعة كبيرة لما يشاهده من جمال الطبيعة، والخضرة التي تكتسيها الجبال التي يمر بها حيث يستغل سكان المنطقة الطريق المؤدية إلى اوريكا في عرض بضاعتهم من المنسوجات والفخار وغيرها بمبالغ معقولة للسياح، فالموقع به بعض آماكن الإقامة مثل الفنادق الصغيرة.

كما توفر أوريكا لزوارها المطاعم والمقاهي حيث يحرص السائح على تذوق «الطاجين» والشاي  في أعالي الجبال بجوار الشلالات. ولا يستغني السائح عن طلب الخدمة من المرشدين السياحيين في المكان لمرافقته خلال الرحلة التي لا تقل مدتها عن 5 ساعات على الأقل للاستمتاع بالمكان خاصة بمنطقة «ستي فاضمة».

جبال «أوريكا» التي تبعد مسافة 60 كيلومترا عن مراكش تعيش فيها وكأنك في أيام الربيع بعدما تترك مراكش بنهارها الساخن لترى شلالات المياه وخريرها الذي ينساب من أعالي الجبال عبر الأودية الخضراء. منظر تتجمع فيه العائلات أياماً أو ساعات يلتقطون فيها الصور التذكارية.

تعتبر «ستي فاظمة» بحق عروس منتجع أوريكا السياحي، وإحدى ركائز أهداف سلطات إقليم الحوز التي تضع ستي فاضمة وأوريكا محور مبادرتها الإنمائية دعما للسياحة الجبلية، التي يعتبر الإقليم مؤهلا للعب دور الريادة بها.

تنقسم سيتي فاضمة إلى جزأين، الأول وهو القرية الطينية على يمين النهر، أما الجزء الآخر بالضفة الأخرى من النهر فـتوجد العديد من المطاعم، والمقاهي وكذلك الطرق الصغيرة والصعبة المؤدية إلى الجبل، والتي تقودك لاستكشاف الشلالات السبعة، فيما تمتلئ زوايا النظر عبر الجنبات الرائعة بأشجار الكاليبتوس والصفصاف والزيتون.

يقدم منتجع  أوريكا طبقا سياحيا يقل نظيره، فمن حديقة الأعشاب الطبية التي يزيدها تموقعها في جبال الأطلس غنى وتنوعا، إلى حديقة «تيماليزين» التي تتوفر على عدة أنواع من النباتات، بعضها لا يوجد إلا في تلك المنطقة، مرورا بضيعة لإنتاج الزعفران التي تكون في عز بهائها خلال فترة جنيه من نهاية أكتوبر إلى منتصف نونبر، وصولا إلى ستي فاطمة، التي تقع على علو 1500 متر عن سطح البحر، حيث تنتهي الطريق المعبدة، فاسحة المجال لبداية الرحلات الاستكشافية للجبال المجاورة. وقد ساهمت العديد من الأشياء في جعلها أحد الأحواض المهمة داخل سلسلة الأطلس الكبير ما بين الحاشية الشمالية للأطلس الكبير التي لا تتعدى 1000 متر والسلسلة المحورية التي تتلألأ بها قمة توبقال (4165 مترا) أهمية أكبر، فيجعل منها موقعا سياحيا مهما. وتزداد أهميته أكثر لقربه الجغرافي من تجمع سكني وسياحي هام، تمثله مراكش الحمراء التي تزيد أوريكا حسنا وجمالا.
نبيل الخافقي ( الحوز)

“النزاهة” مركب سياحي …في قلب تحناوت

تتوفر تحناوت  حاضرة إقليم الحوز على مؤهلات طبيعية وسياحية مهمة، فهي تعتبر  مقدمة لجبال الأطلس الكبير ونقطة العبور لأكبر التجمعات السياحية بجهة  مراكش تانسيفت الحوز (جماعات اوريكا – مولاي إبراهيم -أوكايمدن واسني). ويعتبر المركب السياحي « النزاهة» من معالم حاضرة الحوز ومن مميزات المنطقة، إذ يعود تاريخ إحداثه إلى سنة 2006 إذ جاء ليساهم بشكل كبير في دعم الحركة السياحية بالمنطقة خاصة السياحة الداخلية.

يتردد عليه سكان المدينة الحمراء بسبب ما يقدمه من وجبات شهية وعلى رأسها « طاجين الدجاج البلدي» ومختلف المشويات ، ويبعد المركب الذي يضم مطعما وفندقا عن  مراكش بحوالي 30 كيلومترا ويندرج ضمن الاستثمارات المحلية التي تساهم في خلق دينامية سياحية واقتصادية بتحناوت مقر عمالة الإقليم.

ويعرف المركب السياحي «النزاهة» توافدا كبيرا للزوار خاصة خلال عطلة نهاية الأسبوع ويقدم مختلف الأكلات ويشغل حوالي 30 مستخدما بطريقة مباشرة.

 ويقدم خلال فصل الصيف برامج تنشيطية اعتمادا على لوحات فلكلورية وألعاب بهلوانية خاصة بالأطفال. ويرى أصحاب المشروع أن المساهمة في إقلاع الإقليم من بين أهم أهدافهم، الأمر الذي كان وراء تطوير المشروع عبر إحداث فندق يضم حوالي «30 سويت» تستغل 90 في المائة منها للسياحة الداخلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى