fbpx
مجتمع

وقفة احتجاجية لـ 500 مستخدم بشركة سامير بالمحمدية

نظم أزيد من 500 مستخدم بشركة سامير، أخيرا، وقفة احتجاجية أمام الباب الرئيسي للشركة بالطريق الساحلية مطالبين بإنصافهم، وشارك في الوقفة التي انطلقت في حدود الخامسة والنصف وحتى السابعة مساء، المكتب النقابي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل الداعي إليها وبعض فعاليات المجتمع المدني. وقال الحسين اليماني، كاتب فرع النقابة إن المستخدمين يعانون غياب الحريات النقابية داخل الشركة، ومضايقة الإدارة للنقابيين، إذ خضع نقابيون لتنقيلات تعسفية مباشرة بعد إضراب أكتوبر 2009، وبعد انتخاب المكتب النقابي الجديد شهر فبراير 2011. واحتج المسؤول النقابي على ضرب مكتسبات المأجورين المنصوص عليها في الاتفاقيات الجماعية وضرب مقتضيات مدونة الشغل المتعلقة بتحديد النقابة الأكثر تمثيلية وتأسيس لجان السلامة وحفظ الصحة والمقاولة والشؤون الاجتماعية.
وأشار، في السياق ذاته، إلى غياب الحوار حول الملف المطلبي منذ شهر يوليوز 2009 والمتعلق أساسا بالزيادة في الأجور والتعويضات بعد تنامي مداخيل الشركة  التي عرفت إنجاز مشروع استثماري جديد بها بقيمة فاقت 12 مليار درهم.
وأوضح اليماني أن الوقفة جاءت بعد انسداد كل أبواب الحوار وبعد عجز السلطات الإقليمية ممثلة في شخص عامل عمالة المحمدية ووزارة الشغل ممثلة في شخص وزيرها، عن تسوية النزاع القائم بين الشركة والمستخدمين الذين يفوق عددهم 1200 عامل وعاملة، وبعد تآكل القدرة الشرائية بسبب ارتفاع الأسعار وتدني مستوى الخدمات العمومية.
كما أكد أن العمال سيواصلون نضالاتهم حتى تحقيق مطالبهم، وأن الوضع مرشح للتصعيد، إذ من المنتظر أن تعلن النقابة عن الإضراب في المصفات وتوزيع الغاز. وكشف اليماني عما أسماه «سخاء الإدارة» المتأخر، إذ أوضح أنه بمجرد إخبار إدارة الشركة بالوقفة الاحتجاجية، عمدت الأخيرة، في الآونة الأخيرة، إلى منح مستخدميها منحا استثنائية مالية تراوحت بين 1500 و2500 درهم، كما أعلنت يوم الوقفة يوم عطلة، أملا في عدم استجابة العمال لدعوة النقابة.

ب. ح (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى