fbpx
أسواق

الرهـان علـى إنتـاج 4 ملاييـر لتـر حليـب

 

المناظرة الوطنية للفلاحة أثمرت خمس اتفاقيات وقطاع الحليب استقطب استثمارا بقيمة 6.6 ملايير درهم

 

 

توجت الدورة الثامنة من المناظرة الوطنية للفلاحة بتوقيع خمس اتفاقيات وعقود برامج تهم تطوير القطاع الفلاحي، إذ وقع وزير الاقتصاد والمالية ووزير الفلاحة والصيد البحري ورئيس الفدرالية البيمهنية المغربية للحليب،

عقد برنامج يستهدف تطوير قطاع الحليب و تحسين إنتاجه من أجل خلق قيمة مضافة، إضافة إلى تنويع العرض الموجه إلى المستهلك، إذ سيمكن عقد البرنامج، الذي يمتد خلال الفترة بين 2015 و2020، من خلق أكثر من 40 ألف منصب شغل مباشر ورفع إنتاج الحليب من 2.4 ملايير لتر إلى 4 ملايير. ويركز عقد البرنامج الذي تطلب غلافا استثماريا قيمته 6.6 ملايير درهم، على ثلاثة محاور أساسية، تهم تطوير قطاع المنبع، والمصب، ودعم تحسين القطاع والهيئات المهنية، إذ يراهن قطاع الحليب على رفع القطيع المدر للحليب من مليون و200 ألف رأس إلى مليون و330 ألفا في أفق 2020، إلى جانب تطوير البنية الجينية للقطيع، وضمان إدماجه في المحيط الاقتصادي الوطني والدولي، إضافة إلى تتبع وتقييم للبرامج التي تهدف إلى تحسين فعالية قطاع الحليب. ومن جهتها، وقعت وزارات الطاقة والمعادن والماء والبيئة، والفلاحة والصيد البحري، والاقتصاد والمالية، اتفاق شراكة يهم تحديد ووضع إطار، يتيح للأطراف الموقعة إنجاز أعمال في مجالات البيئة والتنمية المستدامة في القطاع الفلاحي، إذ يرتكز الاتفاق على أربعة محاور كبرى، تتعلق بتعزيز برامج لتنمية الاقتصاد في القطاع، ودعم مناخ الأعمال في هذا المجال، وكذا الاعتماد على التنوع البيولوجي والتحسيس بأهمية الفلاحة المستدامة. وموازاة مع ذاك، تم التوقيع خلال المناظرة، التي رفعت شعار «ابتكار فلاحة المستقبل مشروع للجميع»، على اتفاق ثلاثي بين حكومة مملكة سوازيلاندا والحكومة المغربية ومنظمة الأمم المتحدة للتغذية والفلاحة»الفاو»، يهم تمكين هذه المملكة من التجربة المغربية في مجالات التنمية الفلاحية ومحاربة الفقر ودعم التعاون جنوب- جنوب في القطاع الفلاحي، إذ سيتم تمويل هذا الاتفاق من طرف الصندوق المالي المغربي بمنظمة «الفاو»، المخصص لتنمية التعاون الفلاحي جنوب- جنوب بالقارة السمراء، فيما يلتزم يلتزم المغرب بموجب هذا الاتفاق، في إطار التعاون مع منظمات مملكة سوازيلاندا، بالتعريف والتعاون وتفعيل مختلف الأنشطة المتعلقة بميدان التنمية الفلاحية وتعزيز الأمن الغذائي ومحاربة الفقر. وتم أيضا، التوقيع على اتفاقية لإنشاء قطب غذائي سوس- ماسة- درعة على مساحة 74 هكتارا بمركب «هاليبوليس» في أكادير، إذ ستتيح هذه الاتفاقية، التي تم توقيعها من طرف الحكومة والسلطات المحلية ومجموعة صندوق الإيداع والتدبير، في إطار إستراتيجية مخطط «المغرب الأخضر»، من إحداث مركب صناعي للتثمين والتحويل والابتكار في المجال الفلاحي. كما تم توقيع اتفاقية خاصة لخلق مشاريع لتثمين النفايات في قطاع زيت الزيتون، بغلاف استثماري قيمته 933 مليون درهم، إذ تستهدف الاتفاقية، الموقعة بين وزارة الاقتصاد والمالية ووزارة الفلاحة والصيد البحري والوزارة المكلفة بالبيئة، إنجاز مشاريع لتثمين النفايات في قطاع الزيتون. إلى ذلك كرست المناظرة الوطنية حول الفلاحة على مدى ثمان سنوات، مكانتها فضاء للقاء بالنسبة إلى صناع القرار في قطاع الفلاحة، المحليين والدوليين، وذلك من أجل تبادل وجهات النظر حول آفاق الفلاحة وما تعرفه من تحديات كبرى مرتبطة بحماية السكان والمجالات، إذ انكبت نسخة السنة الجارية على بحث مستقبل الفلاحة المغربية والوسائل العملية، التي يمكن أن تجعلها قاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للمملكة، كما شكلت فرصة لتقييم حصيلة مخطط «المغرب الأخضر»، ومدى تقدمه منذ إطلاقه في  2008.

 

بدر الدين عتيقي  (موفد «الصباح» إلى مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى