fbpx
خاص

الجهوية… صراع الأعيان والأحزاب

الداخلية ترجح كفة الأقطاب الاقتصادية وتقطع بمقص المقاربة التنموية

ما أن تم الإعلان عن التقسيم الإداري الجديد، حتى استعرت حرب الجهوية، واحتدمت المواجهة بين مخططات الدفاع عن المعاقل السياسية، إلى حد أصبح حزب رئيس الحكومة مهددا بالخروج خالي الوفاض من النزال،
في حين تغلبت المدن الكبرى على الأعيان، وذلك بعد أن رجحت الداخلية كفة الأقطاب الاقتصادية وقطعت التراب الوطني بمقص المقاربة التنموية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى