fbpx
خاص

الجمهور ينقذ تكريم فيكو مورتنسن

استعانت اللجنة المنظمة لمهرجان مراكش في دورته الرابعة عشرة، بالجمهور حامل شارة “ضيف” أو “عموم” لملء الأماكن المخصصة للفنانين والإعلاميين بالطابق السفلي لقاعة الوزراء بقصر المؤتمرات، في حفل تكريم الممثل الأمريكي فيكو مورتنسن، أول أمس (الأحد)، بعدما غاب عن الحفل عدد من الفنانين والصحافيين المواكبين لهذه التظاهرة، في الوقت الذي حضرت بعض الأسماء من بينها المغني الشعبي الداودي والفنانة الأمازيغية فاطمة تيحيحيت والفنانان الزوجان سناء عكرود ومحمد مروازي والفنان هشام بهلول.
وعمد المنظمون إلى إدخال الجمهور 15 دقيقة قبل بداية الحفل، وهي الطريقة التي نهجوها في عدد من العروض السينمائية المبرمجة ضمن فعاليات المهرجان، بسبب غياب الفنانين المغاربة والصحافيين، الذي عرف عدد المعتمدين منهم نقصا كبيرا هذه السنة بسبب “التقشف” في الميزانية.
بالموازاة مع ذلك، ظهر مخرجون مغاربة في اليوم الثالث من المهرجان، منهم داود أولاد السيد وحسن بنجلون ونوفل براوي ومحمد زين الدين ولحسن زينون، والذين تزامن حضورهم مع انعقاد لقاء للمخرجين مع إدارة المركز السينمائي المغربي، بينما يتواصل غياب الممثلين المغاربة، إذ علمت “الصباح” أن اللجنة المنظمة اختارت توجيه الدعوة لهذه السنة إلى الفنانين المشاركين في برنامج المهرجان أو الذي يصورون حاليا أعمالا جديدة وهو ما جعل البساط الأحمر “باردا” هذه السنة، كما أن غالبية المصورين الذين يقفون على البساط الأحمر لالتقاط صور “باباراتزي” غائبين بسبب عدم اعتمادهم بدعوى وجود مصورين رسميين للتظاهرة، أو لجوء المنظمين إلى منح غرف مشتركة للإعلاميين والمصورين بناء على تعليمات المسؤولين على مؤسسة المهرجان.

إعداد: ياسين الريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى