fbpx
خاص

التفاصيل الكاملة لآخر الدقائق من حياة القيادي الاتحادي

لقي القيادي الاتحادي، أحمد الزايدي، مصرعه أول أمس (الأحد)، إثر غرق سيارته في بركة مائية تجمعت بممر تحت أرضي بالجماعة القروية الشراط، التي يرأسها، لم يتعود استعماله وانخدع بمنسوب المياه المتجمعة فيه. وحسب مصادر مطلعة فإن الزايدي صارع الموت لحوالي ساعتين، إذ كان حيا لحظة العثور عليه، ولم يفارق الحياة إلا بعد بضع دقائق من إخراج سيارته من المياه من قبل مواطنين بطريقة تقليدية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى