fbpx
خاص

“اتصالات” تواصل نجاحها في السوق العربية

جدد أحمد عبد الكريم جلفار، المدير التنفيذي لـ”اتصالات”، في حوار له مع مجلة “كومس ميا” الناطقة بالإنجليزية، المختصة في مجالي الإعلام والاتصالات بالإمارت العربية المتحدة، ثقته في عبد السلام أحيزون، مديرا عاما لأكبر مجموعة اقتصادية عاملة في قطاع الاتصالات بشمال وغرب إفريقيا. “الصباح” تستعرض أهم مضامين هذا الحوار الذي تحدث خلاله جلفار عن مجموعة من المعطيات

استعرض أحمد عبد الكريم جلفار، المدير التنفيذي لـ”اتصالات” في حوار مع مجلة “كومس ميا” أهم المحطات التي تقف وراء نجاح الشركة المغربية في قطاع الاتصالات، مؤكدا أن بقاء أحيزون يعتبر جزءا من اتفاق مع “فيفاندي”، سيما أن لديه معرفة جيدة بالسوق والأعمال التجارية، موضحا أن “اتصالات” لن تغير العلامة التجارية لـ”اتصالات المغرب”.
وأضاف جلفار أهم معايير نجاح “اتصالات” بالمغرب عن طريق فاعلها “اتصالات المغرب”، مشيرا إلى أنه “اليوم لم يتغير السيناريو. لم يعد للزبون لتشغيل الهاتف المحمول الكثير من المال كما كان من قبل، كما أن هناك ضغطا كبير على الأسعار، في ظل ارتفاع هامش التخفيض، والنمو لم يعد بالقدر نفسه  كما كان من قبل، مضيفا أن “اتصالات” تمكنت بفضل الشراكة مع “غوغل” من تحسين استراتيجية “OTT”، قائلا: “إن اتصالات ومحادثات مع الحفاظ على OTTs الدولية وستقوم الشركة بجعل الإعلان العام المقبل”، مشيرا إلى أن ذلك ليس التحدي الوحيد لذا يجب الاشتغال وفق إستراتيجية واضحة، داعيا في الآن ذاته، إلى تغيير في إستراتيجية الحكومة في المنطقة لتعزيز قطاع الاتصالات.
وعلق جلفار، على نمو قطاع الاتصالات في المنطقة العربية، قائلا إن البلدان تعرف الضغط على الأسعار، خاصة في بعض الأسواق التي يوجد فيها أكثر من ثلاثة مشغلين. مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا وصلتا إلى التوحيد وأنه يتوقع لهذا أن يحدث في بعض بلدان الشرق الأوسط وإفريقيا. قائلا: “هنا وهناك أسواق صغيرة جدا وهناك أربعة أو خمسة لاعبين، وهذا ليس في مصلحة أحد. عندما تذهب الإيرادات إلى أسفل، وصافي الأرباح تنخفض أيضا. وأضاف أنه لا أحد يذهب إلى التشجيع على الاستثمار في السوق”.
وخلص جلفار في الحديث ذاته، إلى أنه بصرف النظر عن التحديات المشتركة التي تواجه مجموعة اتصالات جنبا إلى جنب مع بقية المشغلين في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، في كل واحد من 10 أسواقها المحلية تواجه قضايا مختلفة.
وفي تعليقه على النتائج المالية، قال أحمد عبد الكريم جلفار، الرئيس التنفيذي لـ”مجموعة اتصالات”: “واصلت اتصالات تحقيق نتائج مالية قوية، مرتكزة على التزام المجموعة بتقديم منتجات وخدمات مبتكرة في الأسواق المحلية والدولية. ولا شك بأن النمو المستمر في قاعدة المشتركين هو خير دليل على نجاحنا في تلبية متطلبات المستخدمين وتجاوز توقعاتهم على كافة المستويات”.
مضيفا “واصلنا ترسيخ مكانة اتصالات مؤسسة تعتمد على الابتكار، والارتقاء بتجربة العملاء والاستمرار في تقديم خدمات رقمية متطورة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقد تمكنا أيضا من مواصلة النمو على المستوى الدولي، الأمر الذي يعكس نجاح سياساتنا في توظيف أحدث التقنيات والخبرات لتقديم عروض ومنتجات مبتكرة تضمن تعزيز حضورنا في كافة الأسواق التي توجد فيها وبوتيرة متصاعدة لتحقيق هدفنا المتمثل بأن تساهم الأعمال الدولية في 50 في المائة من الإيرادات خلال الفترة المقبلة، وذلك من خلال الاستمرار في توسيع نطاق هذه الخدمات، بما يضمن تنويع موارد إيراداتنا وتعزيز المكانة الرائدة التي تتمتع بها اتصالات على المستويين المحلي والعالمي”.
واختتم: “نحن ننظر للمستقبل بتفاؤل إذ نرى فرص نمو كبيرة في افريقيا، كما نتطلع لتمكين حضورنا فيها للاستفادة من التطور والنمو المتسارعين اللذين تشهدهما.
أما على صعيد عمليات شركة “موبايلي” في المملكة العربية السعودية، فنحن بصدد مرحلة تحول جديدة ستساهم في المزيد من النمو والريادة، لتعزيز مساهمة موبايلي في نجاح وتفوق العمليات الدولية لمجموعة “اتصالات”.

إعداد: ياسين الريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى