fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

“حمى” و”قراصنة سلا” يمثلان المغرب في أبوظبي

يدخل الفيلم المغربي «حمى» لمخرجه هشام عيوش، غمار التنافس على جوائز المسابقة الرسمية للفيلم الطويل ضمن فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان أبو ظبي السينمائي، المقرر إقامتها في الفترة بين 23 أكتوبر الجاري وفاتح نونبر المقبل، كما يمثل المغرب في المسابقة الرسمية للأفلام الوثائقية، فيلم «قراصنة سلا» لمخرجته مريم عدو.
وتدور أحداث فيلم «حمى» الذي سبق له أن توج بجائزة أفضل تشخيص رجالي في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، خلال السنة الماضية، حول بنجامان وهو طفل يبحث عن والده المهاجر في باريس، الذي لا يعرف عنه الشيء الكثير، ويواجه مصاعب حياتية موغلة في التعقيد. ويقدم الشريط الذي شخص أدوار بطولته كل من الممثلين الفرنسيين ديدي ميشون وسليمان دازي، وفريدة عمروش، صورة مجتمع مفكك، رسمت بلغة بصرية دقيقة مشاعر طفولة تعيسة تبحث عن عيش أرغد في كنف أسرة مستقرة. وقد اعتمد عيوش على صور فنية جاذبة، لإبراز حالة الطفل بنجامان، وكذا الفشل التي يعتري التماسك الاجتماعي في بلاد المهجر.
وتعرف هذه الدورة، حسب ما أشارت إليه إدارة المهرجان على الموقع الإلكتروني للتظاهرة، مشاركة 197 فيلما من 61 دولة، من بينها 9 أفلام تعرض للمرة الأولى، و106 عروض لأفلام مختارة، و36 فيلما قصيرا من بينها 4 أعمال تعرض للمرة الأولى، إذ أبرز مدير المهرجان علي الجابري، في لقاء صحافي خصص للإعلان عن برمجة هذه الدورة، أنها تشهد ارتفاعا في مجمل الأفلام المشاركة بنسبة 12 في المائة.
وقال علي الجابري مدير المهرجان، إن الدورة الجديدة التي تستمر عشرة أيام ستشهد تنوعا في الأفلام المشاركة في المسابقات إضافة إلى عروض لأبرز الأفلام التي شاركت في مهرجانات العالم، ويتضمن البرنامج العام لهذه الدورة، مسابقات للأفلام الروائية الطويلة و»آفاق جديدة» للأفلام الروائية الطويلة تعد عملا أول للمخرج والأفلام الوثائقية ومسابقتي أفلام الإمارات والأفلام القصيرة إضافة إلى مسابقة «عالمنا» التي تهدف إلى التوعية بالقضايا البيئية، كما يمنح «جائزة حماية الطفل» بهدف جذب الانتباه إلى قضايا حماية الأطفال من سوء المعاملة والإهمال.
كما يعرض المهرجان، أفلاما في فقرة «الشتات العربي» و»كلاسيكيات السينما المرممة» التي تعرض أفلاما من روائع كلاسيكيات السينما العالمية بعد ترميمها ضمن تعاون مع مؤسسة «سينما العالم» التي يترأسها المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي، إذ تتضمن هذه المبادرة، عرض فيلمين من روائع السينما العالمية هما «لون الرمان» للمخرج سيرغي باراجانوف و»مانيلا في براثن الضوء» للمخرج لينو بروكا. وقد تم ترميم هذين الفيلمين باستخدام تقنية «كا 4» عالية الجودة، بواسطة مكتبة الأفلام في مدينة بولونيا.
وسينظم مشروع سينما العالم خلال مهرجان أبوظبي السينمائي ورشة عمل تهدف إلى نشر التوعية حول قضية حفظ الأفلام وتثقيف المخرجين حول أهمية حفظ أفلامهم الخاصة. وسيساهم مهرجان أبوظبي السينمائي في تشجيع عرض الأفلام التي عمل مشروع «سينما العالم» على حفظها وترميمها في مهرجانات أخرى هامة على مستوى الوطن العربي والعالم أجمع.
ياسين الريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى