fbpx
ملف الصباح

محكيات أحمد الطالبي : جوازي في يدي والرحلة إلى فرنسا

 

من جحيم أوفقير إلى زنازين البركاوية بالجزائر

 

ساهم حرماني من جواز السفر في أن أظل رهينة الأمن العسكري الجزائري، لأقاسي محنة النفي تحت إقامة جبرية بالجزائر لمدة (عشر سنوات) شكلت حالة استثنائية .
وهنا اعتزاز بالدور الذي لعبه الوطنيون والتقدميون بالمغرب والصحافة التقدمية، ورفاقي من مختلف الفصائل التقدمية بالمهجر


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى