fbpx
أخبار 24/24

تفاصيل الصفقة التي جمعت بين حفيد مانديلا وكابرانات الجزائر

لاشك في أن التصريحات المعادية للمغرب في افتتاح بطولة “الشان” بالجزائر، والتي جاءت على لسان شيف زوليفوليل، حفيد الزعيم الثوري الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا، لم تكن نابعة من اجتهاد شخصي أو إيمان بقضية متجاوزة تم إقبارها بشهادة أقوى قيادات العالم، بل نتاج اتفاق بين جنرالات الجزائر وزوليفوليل، الذي سيحصل بالمقابل على صفقة بمليار سنتيم.

وحسب ما أورده موقع “مغرب انتيليجونس”، نقلا عن مصادر جزائرية مطلعة، فإن التصريحات العدائية لشيف زوليفوليل ضد المغرب، تمت إعدادها ودراستها بعناية من قبل السلطات الجزائرية، بعد مفاوضات دامت أسابيع طويلة بينه وبين النظام الجزائري، من أجل مهاجمة المملكة عبر الجهر بدعم جبهة البوليساريو الانفصالية، والدعوة إلى “القتال” ضدها.

وكشفت مصادر “مغرب انتيليجونس” أن المفاوضات التي جمعت الطرفين ضد المغرب، بالجزائر العاصمة، تدور أساسا حول الدعم المالي الكبير الذي ستمنحه الحكومة الجزائرية لزوليفوليل، من أجل إنشاء مؤسسة “بانا-افريقية”، غرضها التحكم في بؤر التوتر بالقارة الأفريقية تحت مسمى “الدفاع عن حريات الشعوب الأفريقية ضد كل أشكال الإمبريالية”، والذي تبلغ قيمته مليار سنتيم (100000 دولار أمريكي).

وتابعت المصادر ذاتها أن زوليفوليل لم يكن بإمكانه رفض العرض المغري، الذي سيمكنه من إنجاز المشروع المذكور، نظرا لرغبته الشديدة في توسيع أنشطته خارج حدود جنوب إفريقيا، حيث يواجه العديد من النكسات القانونية مع أقاربه والسلطات المحلية، واعدا الحكومة الجزائرية بالمقابل، بدعم أجندتها الدبلوماسية في جميع تدخلاته الإعلامية أو السياسية، بما فيها “خطاب العار” الذي ألقاه في افتتاح “شان” الجزائر.

(ي.ع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى