مجتمع

صراع مستشاري “البام” بمقاطعة حسان يصل إلى بيد الله

توصل محمد الشيخ بيد الله، أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة، برسالة تطالبه بالتدخل والتحكيم في صراع بين مستشارين في مقاطعة حسان الرباط، ينتميان إلى “البام”.
ويتعلق الأمر برئيس المقاطعة المذكورة الذي أقال رئيس اللجنة الثقافية في المجلس، علما أن المستشار التحق بصفوف “البام” الذي ينتمي إليه رئيس المقاطعة.
وحسب الرسالة التي وجهها عبد الواحد الشحيطي إلى بيد الله، فإن حيثيات الخلاف “ترجع إلى انتقادات عبرت عنها حول المقاربة الكلاسيكية التي يعتمدها الرئيس في طريقة تدبيره للمجلس، وللشأن المحلي بشكل عام، وكرد فعل منه، عمد إلى إبعادي وتهميشي من موقع التسيير، بل أكثر من ذلك، حرص على إقصائي من الاضطلاع بالمهام المخولة إلي بصفتي رئيسا للجنة الثقافية والرياضية، مما ترتب عنه إنجاز بعض الأنشطة بطريقة ارتجالية لا تتماشى مع التصور العام”.
وكان رئيس مقاطعة حسان أقال الشحيطي خلال دورة شتنبر 2010 بدعوى عدم قيامه بمهامه باعتباره رئيس لجنة.
وكان المستشار الشحيطي هدد ب “استعمال كافة الوسائل لإيقاف هذه المهزلة ومسلسل المزايدات السياسوية الضيقة البعيدة كل البعد عن إرساء القواعد الحكامة الجيدة في التسيير والديمقراطية المحلية واحترام القانون”.
من جهته، استغرب إدريس الرازي، رئيس مقاطعة حسان، للخطوة التي أقدم عليها عبد الواحد الشحيطي.
وأكد الرازي، في تصريح ل”الصباح”، أنه على استعداد للحساب من قبل أي جهة، موضحا في الآن نفسه، أن الواقعة محلية، ولا تتطلب تحكيما من قبل أمين عام الحزب.
كما أضاف الرازي أنه حتى لو كان طلب التحكيم ضروريا، كان يفترض أن يتم من طرف إلياس العمري، الأمين العام الجهوي للحزب لجهة الرباط، الذي، يوضح الرازي “من اختصاصه البت في مثل هذه القضايا والخلافات، أما الأمين العام للحزب، فيتدخل لتوجيه القضايا العامة والسياسة الكبرى للحزب”.  
وتأسف الرازي، لأن الأمر عاد، مؤكدا أن قرار الإقالة في حق رئيس اللجنة الثقافية والرياضية، اتخذ بناء على معطيات مرتبطة بطريقة الاشتغال وأداء العمل.
نادية البوكيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق