fbpx
أخبار 24/24

انطلاق فعاليات المعرض الجهوي لمنتجات الصناعة التقليدية بطانطان

انطلقت، أمس (الأحد) بطانطان، فعاليات المعرض الجهوي لمنتجات الصناعة التقليدية، المنظم تخليدا للذكرى السابعة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة .

ويشكل هذا المعرض، الذي تنظمه غرفة الصناعة التقليدية لجهة كلميم وادنون، ومؤسسة دار الصانع ، والمجلس الجماعي لطانطان، بتنسيق مع عمالة إقليم طانطان، والمديرية الجهوية للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والمجلس الإقليمي لطانطان، والجماعات الترابية بالإقليم، فرصة للتعريف بمختلف إبداعات قطاع الصناعة التقليدية، وإبراز الدور المهم الذي يضطلع به الصناع التقليديون من أجل الحفاظ على الموروث المغربي الأصيل.

ويهدف المعرض، الذي يقام بساحة بئر إنزران على مساحة 1200 متر مربع، إلى تسليط الضوء على أجود منتوجات الصناعة التقليدية المحلية والتعريف بالموروث الحرفي والمساهمة في ترويجه والنهوض به، وكذا مساعدة الحرفيين على تجاوز الآثار السلبية لجائحة كورونا.

كما تتوخى هذه التظاهرة، التي تتواصل إلى غاية 10 نونبر الجاري، دعم الصناع والحرفيين وتمكينهم من فرص للتعارف وتبادل الخبرات والتجارب وتنمية المهارات.

ويتميز هذا المعرض بمشاركة أزيد من 60 عارضا (فرادى، تعاونيات، مقاولات وجمعيات حرفية) يمثلون الأقاليم الأربعة لجهة كلميم وادنون (كلميم ، طانطان، سيدي إفني، أسا الزاك)، بالإضافة إلى عارضين من جهة سوسة ماسة، ومدينتي العيون والخميسات، موزعين على 50 رواقا وخيمتين موضوعيتين.

وأكد رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة كلميم وادنون، فرجي فخري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن تنظيم هذا المعرض الجهوي يندرج في سياق الأنشطة التي تضطلع بها الغرفة لدعم جانب التسويق لدى فئة الصناع التقليديين، مشيرا إلى أن الغرفة قامت خلال السنة الجارية في إطار الانفتاح على العالم القروي، بتنظيم معارض محلية بجماعتي لقصابي(إقليم كلميم)، وتيغيرت (إقليم سيدي افني)، إضافة الى معرض جهوي نظم في إطار فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ” ظلال أركان” (21-24 أكتوبر) ببويزكان إقليم بكلميم.

من جهته، أكد المدير الجهوي للصناعة التقليدية والسياحة بجهة كلميم وادنون، سيدي أحمد الراجي العلوي، أن هذا المعرض هو مناسبة لتنشيط وتسويق منتوجات الحرفيين ودمجهم في الحياة الاقتصادية، مبرزا أهمية هذه التظاهرة التي تتوخى الرفع من معنويات الحرفيين بإقليم طانطان الذين تضرروا من تداعيات جائحة كورونا.

ويضم المعرض أروقة للمصنوعات الجلدية، ومنتوجات صناعة النسيج، والزي الصحراوي، واللباس التقليدي، والنقش على الخشب، والديكور، والنحث على العرعار، والخرازة والأحذية الجلدية، ونسيج الزرابي وحياكة الخيام ، والمصنوعات النباتية، والأواني المعدنية، وصياغة الفضة والمعادن .

من جانبهم، أعرب عدد من العارضين عن سعادتهم للمشاركة في هذا المعرض بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة.

وأبرزوا أن هذا المعرض هو فضاء للصناع التقليديين لتسويق منتوجاتهم والتعريف بها ، وأيضا منصة بالنسبة لهم من أجل مناقشة والوقوف على واقع ومستقبل القطاع من حيث الجودة والإبداع.

ويتضمن برنامج المعرض ، بالخصوص، تنظيم لقاء تحسيسي، اليوم، حول ورش التغطية الصحية لفائدة الصناع التقليديين.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى