fbpx
خاص

منافسات قوية بين الأزواج في “للا لعروسة”

البرنامج يواصل ريادته وخير ومفتاح الخير نجما تنشيطه

على بعد 20 كيلومترا جنوب الدار البيضاء، في المنطقة المعروفة بـالخيايطة، يوجد استوديو «سيني دينا» التي يحتضن هذه الأيام تصوير فقرات البرنامج التلفزيوني «للا لعروسة»، أحد أبرز برامج السهرات التي تقدمها القناة الأولى. وتمكن البرايم الأول الذي قدم السبت الماضي، من جلب حوالي 4 ملايين مشاهد، ما تعادل نسبة 38 في المائة من إجمالي المشاهدين في فترة الذروة.

ينطلق تصوير برايم «للا لعروسة» في منتصف النهار ويستمر إلى غاية ساعات متأخرة من الليل، من أجل إظهار الحلقات بصورة إعلامية فنية متكاملة يلتقي بها الجمهور المغربي.
كل شخص يأخذ مكانه وفق تعليمات المخرج، والكل يشرع في تدبير مهامه التي تتوزع بين تقنيي الصوت والإنارة والصورة، وتقنيي التنسيق داخل البلاطو والريجسور، ومنسقي الجمهور، والمكلفين بالإنتاج، ورجال الأمن الخاص والماكياج والملابس، والمكلفين بالتنسيق مع المنشطين والفنانين ضيوف الحلقات، والمكلفين بالمسابقات والتنسيق مع المشاركين والحموات.

فاطمة خير… قائدة الحركات التسخينية

يأذن المخرج للمنشطة الفنانة فاطمة خير، التي يلتقي معها الجمهور للسنة الثالثة على التوالي، لتقف في منتصف البلاطو، في بداية الأمر لتشرع في تقديم بعض التجارب على مستوى الصوت، وأيضا تجارب تشبه «الحركات التسخينية» للمشاركين والحموات والجمهور، في الوقت ذاته يوجد الفنان عبد الصمد مفتاح الخير، في القاعة المخصصة للملابس والماكياج، لوضع اللمسات الأخيرة على الشخصية التي يتقمصها خلال هذا الموسم المتمثلة في «البوهالي» الذي يقدم أمثالا شعبية مستوحاة من التراث المغربي.
بعد نهاية فترة التجارب المتعلقة بالصوت والإنارة والصورة، ينبه المكلف بالتنسيق داخل البلاطو، الجميع باحترام المهام، لتعطى الانطلاقة الرسمية للشروع في التصوير، كما يمكن أن تعاد بعض اللقطات أكثر من مرة لأسباب تقنية، في الوقت الذي يتوقف التصوير كلما انتهت أي مسابقة يشرع بخصوصها تقنيين في تغيير الديكورات أو إفراغ البلاطو من ديكورات المسابقات، كما تشكل مناسبة أمام فريق الماكياج لوضع بعض اللمسات، ليتواصل التصوير ومعه تشتد أعصاب كل أفراد الطاقم التقني والفني مخافة الوقوع في أخطاء تدفعهم إلى إعادة تكرار التصوير.
لا يتوقف الجانب التقني للبرنامج على التصوير، وإنما يشمل المرحلة الموالية التي تكتسي أهمية قصوى، وهي المونتاج والميكساج، وخلالها يتم مراقبة كل صغيرة قبل الكبيرة في أفق وضع الصورة النهائية للبرنامج.

مفتاح الخير… “مايسترو” اليوميات

يلتقي المشاهدون المغاربة، يوميا مع فقرات تصور خارج البلاطو أو خارج أجواء المنافسة، تتوزع بين إبراز الجانب الاجتماعي والإنساني للمرشحين، أو التنافس بينهم في مسابقات خارجية، تساهم بشكل كبير في تغيير مجريات المنافسة.
التحق مفتاح الخير، الذي تعرف عليه الجمهور المغربي في العديد من الأعمال الكوميدية، بطاقم البرنامج خلال الموسم الجاري، بلمسة كوميدية مراكشية، يهدف من خلالها طاقم الإنتاج إلى إدخال الجانب الترفيهي وأيضا خلق جو جديد يساهم في استقطاب جمهور جديد للبرنامج، ينضاف إلى نسبة المشاهدة المهمة التي حققها في دوراته الماضية، حسب نتائج «ماروك ميتري» التي أكدت أنه استقطب أزيد من 55 في المائة من إجمالي مشاهدي القنوات الوطنية خلال أوقات الذروة.
يعتمد البرنامج في مسابقاته على التنافس الحركي والفكري، عبر خوض مجموعة من الأسئلة الثقافية والأسرية أو من خلال ألعاب تشوبها مجموعة من المعيقات.

فنانون يحتفلون بـالعرسان

تعاقد طاقم إنتاج البرنامج، مع مجموعة من الفنانين المغاربة والعرب لإحياء الفقرات الفنية للبرايمات أو حفل الزفاف، بهدف إضفاء لمسات فنية على فقرات الحلقات، يقول عثمان بنعبد الجليل المنتج المنفذ للبرنامج في حديث لـ»الصباح»، مشيرا إلى أن الفنانين المتعاقد معهم بخصوص المشاركة في البرنامج، سبق لهم أن أحيوا مجموعة من السهرات، كما تعرف عليهم الجمهور المغربي عبر مجموعة من الأعمال الفنية، فضلا عن إضافة فقرة «المواهب الشابة» التي يهدف من خلالها البرنامج إلى إبراز مجموعة من المواهب الغنائية التي تمكنت من شق طريقها في الآونة الأخيرة.
وأضاف بنعبد الجليل، أن حفل الزفاف سيعرف مشاركة مجموعة من الفنانين المغاربة والعرب، كما وعد المشاهدين المغاربة بمفاجآت خلال هذا الموسم، مؤكدا أن طاقم الإنتاج يقوم بتوفير كافة الإمكانيات التقنية واللوجيستيكية لإنجاح فقراته.
وأشار المنتج المنفذ للبرنامج، إلى أن تواصل القناة الأولى، ستواصل بث فقرات الموسم الثامن من البرنامج، مساء كل سبت، على أن يبث حفل الزفاف مساء السبت 14 يونيو المقبل، وهو الحفل الذي سيصور بمراكش بحضور مجموعة من الوجوه الفنية المغربية والعربية التي تتفاوض معها إدارة إنتاج البرنامج، فيما ستبث القناة سهرة «بيست أوف» مساء السبت 21 يونيو المقبل، قبيل حلول شهر رمضان، في الوقت الذي تبث فيه اليوميات من الاثنين إلى الجمعة في التاسعة و45 دقيقة ليلا، وتعاد في اليوم الموالي في الثانية والربع بعد الزوال.

7 أزواج يتنافسون على اللقب

يتنافس خلال الموسم الثامن للبرنامج، 7 أزواج، وهم ممثلا أبي الجعد صلاح الوافي وحياة الضاوي، والدار البيضاء عبد الصمد ناضيف ومونية الراصفاتو، وكلميم سمير العزوزي وشيماء لعباد، ومكناس إسماعيل العلالي وزكية الحسني، والرباط محمد الناية وسارة جارهوم، وسلا ياسين الخبابز وابتسام شايتة، وطنجة ياسين ناجي وإنصاف أبو محمد.
ويتنافس الأزواج السبعة على لقب البرنامج الذي يمنحهم مجموعة من الجوائز، من بينها حفل زفاف بمراكش، وشقة في مدينة من اختيارهم، وقضاء شهر العسل بإحدى الدول الآسيوية.

إنجاز: ياسين الريـخ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق