fbpx
الأولى

تحت الدف

حتى لو تفرغت فاطمة الزهراء المنصوري “كليا” إلى جماعة مراكش، فلن تستطيع كبح جماح الريع والفساد اللذين طالا العمران والرخص والعقارات والتجزئات والحدائق والمقاهي والمطاعم والساحات والمشاريع والصفقات، ولم تسلم منه حتى الأزبال والمطارح. فكل شيء يتحرك بالمدينة الحمراء، هو هدف لأصحاب “الجعبة”، الذين لا يكتفون بالفتات،أكمل القراءة »

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى