الرياضة

أستراليا واليابان في نهائي كأس آسيا

الأول اكتسح نظيره الأوزبكي والثاني تجاوز كوريا الجنوبية بصعوبة

يواجه المنتخب الأسترالي نظيره الياباني في نهائي كأس آسيا للأمم التي تحتضنها دولة قطر، بعد فوزهما في مباراتي نصف النهاية على أوزباكستان وكوريا الجنوبية على التوالي. وتأهل منتخب أستراليا باكتساحه أوزباكستان بستة أهداف لصفر, في مباراة نصف النهاية الثانية التي أقيمت بينهما , مساء أول أمس (الثلاثاء),على ملعب خليفة الدولي في الدوحة.
وتعاقب على تسجيل أهداف المنتخب الأسترالي هاري كيويل (5) وساشا أوغنينوفسكي (34) وديفيد كارني (65) وبريت إيمرتون (74) وكارل فاليري (82) وروبي كروس (83) .
ويلتقي المنتخب الأسترالي في الدور النهائي مع المنتخب الياباني الذي تأهل على حساب جاره الكوري الجنوبي بفوزه عليه بالضربات الترجيحية 3-0 (الوقت الأصلي 1-1 والإضافي 2-2) في مباراة نصف النهاية الأولى .
ويشارك منتخب أستراليا في هذه البطولة القارية للمرة الثانية منذ انضمام أستراليا إلى الاتحاد الأسيوي عام 2006, وكانت باكورة مشاركته عام 2007 انتهت في دور ربع النهاية عندما أقصي من طرف منتخب اليابان بضربات الترجيح, وبالتالي ستكون المباراة ثأرية بالنسبة إليه.
ومن جانبها، بلغت اليابان المباراة النهائية لكأس آسيا 2011 بعد فوزها على كوريا الجنوبية بضربات الجزاء الترجيحية (3 – 0)، وتعادلهما بهدفين لمثلهما في الوقتين الإضافي والأصلي، ضمن نصف النهائية الأولى، التي جرت، أول أمس (الثلاثاء)، على ملعب الغرافة.
وسجل لليابان ريوشي مايدا في الدقيقة 36 وهاجيمي أوساغاي في الدقيقة 97 ولكوريا سونغ يونغ كي من ضربة جزاء في الدقيقة 23 و هوانغ جاي وون في الدقيقة الأخيرة من المباراة.
وتألق حارس اليابان كاواشيما في ضربات الجزاء إذ تصدى لاثنتين لكوريا التي فشلت في استثمار أي من محاولاتها الثلاث في الوقت الذي سجلت اليابان ثلاثاً من محاولاتها الأربع، علماً أنها كانت البادئة بالتسديد.
وهذا رابع نهائي تبلغه اليابان بعد أعوام 1992 و2000 و2004 وقد فازت بها جميعها على حساب السعودية مرتين والصين في المرة الأخيرة.
في المقابل فشلت كوريا الجنوبية للمرة الرابعة في بلوغ النهائي بعد 1964 و2000 و2007، وبالتالي ستدافع عن المركز الثالث الذي أحرزته في النسخة الأخيرة على حساب اليابان نفسها.
وكان المنتخبان لعبا سابقاً في الدوحة خلال نسخة 1988 من كأس آسيا، وانتهت المباراة لفائدة كوريا بهدفين لصفر خلال مرحلة المجموعات.
عموماً جاءت المباراة صعبة على الفريقين كما كان متوقعاً خصوصاً مع تقارب مستواهما، فكانت اليابان أفضل بالشوط الأول، لكن أداءها هبط في الشوط الثاني حين سيطرت كوريا التي أكملت استحواذها في الشوطين الإضافيين لكنها عانت أمام مرتدات منافستها.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق