fbpx
وطنية

حرب “سفريات” في مجلس النواب

استعرت حرب « السفريات»، و» الشوبينغ» في الخارج بين برلمانيين، استغلوا إحداث لجان موضوعاتية لتقييم برامج حكومية، لممارسة الضغط على مكتب مجلس النواب، لقبول تنقلهم بأموال المجلس إلى الخارج لعقد مقارنات بين تجارب مغربية وأجنبية، وفق ما أكدته مصادر « الصباح».
وأفادت المصادر أن هدف بعض البرلمانيين ليس إجراء مقارنة بين تجارب مغربية وأجنبية، بل استغلال الظرفية للاستجمام و»التبضع» خارج المغرب، بجواز البرلمانيين الذي يسهل مأمورية الحصول على التأشيرة بسرعة دون انتظار، ولقضاء مآرب أخرى، بينها زيارة الأبناء الذين يدرسون هناك.
وأكدت المصادر أن الأمر يتعلق باللجنة الموضوعاتية الخاصة بدراسة أداء فعالية الإدارة، واللجنة الموضوعاتية لتقييم المخطط الأخضر، ما سيكلف مصاريف إضافية لمجلس النواب.
وأوضحت المصادر أن أفراد اللجنة الموضوعاتية الخاصة بدراسة أداء فعالية الإدارة، قرروا السفر إلى ستراسبورغ بفرنسا حيث يوجد مقر البرلمان الأوربي، للاطلاع على تجارب أوربية حول تطوير أداء الإدارة، وضمان فعاليتها، علما أن المغرب يتوفر على مؤسسات أجرت دراسات علمية دقيقة وواقعية من قبيل مؤسسة الوسيط، والمجلس الأعلى للحسابات، والهيأة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، وعشرات الدراسات المنجزة من قبل وزراء حكومات سابقة عبر مكاتب دراسات.
وأكدت المصادر أن تهافت البرلمانيين للسفر إلى ستراسبورغ، أثار الجدل وسط الفرق البرلمانية من الأغلبية والمعارضة، لأن بعضهم يريد بدوره السفر إلى هناك، والاستفادة من « عطلة مجانية» على حد تعبيرهم، فيما رد الذين قرروا السفر أن الهدف من الزيارة هو عقد مقارنات في مجال الإصلاح الإداري المطبق هناك والذي حقق نجاحا، ووضعية الإدارة بالمغرب التي تعاني المشاكل رغم الإصلاحات القائمة، ودمج التوصيات في التقرير النهائي لعمل اللجنة.
وبخصوص اللجنة الموضوعاتية الخاصة بتقييم المخطط الأخضر، أكدت المصادر أن النقاش ساد بين الأعضاء لاختيار السفر بين ألمانيا أو كندا، لأنهما معا طبقتا مثل هذا المخطط لتوفير الأمن الغذائي، ومن ثم فإن البرلمانيين لن يكتفوا بتقارير وزارة الفلاحة والنتائج المحققة، بل سينتقلون إلى الخارج لنقل التجارب الناجحة إلى المغرب لضمها في التقرير النهائي ومناقشته مع وزير الفلاحة.
وامتعض بعض البرلمانيين من قرار لجنة تقييم المخطط الأخضر، السفر إلى الخارج، عوض إجراء بحث ميداني في القرى المغربية وعقد اجتماعات مع كافة المهنيين، لتدقيق نوعية المشاكل التي عانوا منها، وتصحيح بعض النواقص مع بداية تطبيق البرنامج الجديد « الجيل الأخضر».
وقال نور الدين مضيان، رئيس اللجنة الموضوعاتية لتقييم المخطط الأخضر ل» الصباح» إنه من حق أعضاء اللجنة العمل خارج المغرب قصد عقد مقارنات ستفيد البلاد.
ونفى المعني بالأمر أن يكون هدف أعضاء اللجان الموضوعاتية، السفر إلى الخارج قصد الاستجمام وقضاء العطل، مضيفا أن البعض يروج كلاما لا معنى له، وهو يعلم أن الاشتغال يظهر في النتائج المحققة.

أحمد الأرقام



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.