fbpx
وطنية

طلبة “احتجزتهم” جامعاتهم بكييف

 

دعوات لتدخل الدولة ل”تحريرهم” وجامعات كييف هددتهم بالطرد إذا غادروا البلاد قبل أسابيع من تخرجهم

 

رغم الرحلات الاستثنائية التي أعادت بعض مغاربة أوكرانيا لأرض الوطن، في الأيام الماضية، جراء الحرب القائمة هناك مع روسيا، فإن البعض الآخر لم يتمكن من العودة، لظروف قاهرة.

وقالت سميرة، أم لأحد الأبناء الموجودين بكييف، إن هناك الآلاف من الطلبة المغاربة الذين مازالوا عالقين بكييف، إذ لم يجدوا حلا مع جامعاتهم، التي أصرت على بقائهم رغم ويلات الحرب، مهددة إياهم بالطرد إذا استمر غيابهم لأكثر من 15 يوما.

وأضافت سميرة في اتصال مع “الصباح”، أن الطلبة العالقين حاولوا ربط الاتصال بالقنصلية دون جدوى، وأنه رغم برمجة رحلات استثنائية لعودتهم للمغرب، غير أن جامعاتهم هددتهم بالطرد، علما أن بعضهم على أعتاب التخرج، وقضى سنوات هناك من الجهد والمعاناة لينالوا دبلومهم، ورفضوا التخلي عن مسارهم الدراسي في آخر لحظاته.

ووصفت سميرة حالة أولياء أمور هؤلاء الطلبة ب”الصعبة”، مناشدة الدولة بالتدخل لدى هاته الجامعات، حتى لا يضيع جهد هؤلاء الطلبة سدى، معبرة عن تخوفها من إغلاق المجال الجوي بأوكرانيا، جراء الاجتياح الروسي صباح (الخميس) لشرق البلاد وشمال وجنوب البلاد.

وتعيش عائلات الطلبة المغاربة العالقين بأوكرانيا، ساعات من الجحيم مع تصاعد العنف والتوتر في المدن الأوكرانية، إذ رغم أن الاجتياح الروسي انطلق من الشرق، غير أن ضواحي العاصمة كييف شهدت مواجهات مسلحة وانفجارات مسترسلة طيلة الساعات الماضية، وغادرها عدد كبير من سكانها في اتجاه الغرب، هروبا من الحرب.

وأطلق الجيش الروسي عملية عسكرية كبيرة صباح (الخميس)، اجتاح خلالها الحدود الشرقية لأوكرانيا، بعد إعلانه استقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك.

 

العقيد درغام

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.