مجتمع

أكادير تنهي سنة 2010 بانتعاش سياحي

اختتمت مدينة أكادير موسمها السياحي لسنة 2010 على إيقاع ارتفاع تجاوز 15 في المائة من حيث عدد الوافدين و8 في المائة من حيث عدد ليالي المبيت خلال شهر دجنبر الماضي مقارنة مع الفترة نفسها من 2009 ، مما شكل استمرارا للانجازات الايجابية للقطاع خلال سنة 2010 حسب بلاغ للمجلس الجهوي للسياحة بجهة سوس ماسة درعة. وأفاد ذات البلاغ ذاته الذي توصلت الصباح بنسخة منه، أن 786 ألف سائح زاروا أكادير خلال سنة 2010 مقابل 699 ألفا سنة 2009، إذ تجاوزت نسبة الارتفاع 12 في المائة ، مقابل 8 في المائة بالنسبة إلى ليالي المبيت. فيما ارتفع معدل الملء المتوسط بالفنادق المصنفة بالمدينة بنسبة تتجاوز 9  في المائة.
وسجلت بعض الأسواق التقليدية ارتفاعا مهما بلغ أزيد من 173 في المائة بالنسبة إلى السوق السكوندنافية من حيث عدد الوافدين و135 في المائة من حيث ليالي المبيت، مقابل زيادة في السوق الروسية تجاوزت 120 في المائة بالنسبة لعدد الوافدين و100 في المائة بالنسبة لليالي المبيت، فيما حقق كل من السوق البولوني والبريطاني على التوالي 65 في المائة و30 في المائة من حيث عدد الوافدين و35 في المائة و 27 في المائة بالنسبة إلى ليالي المبيت، إلى جانب الأسواق الايطالية والهولندية والفرنسية والألمانية والسويسرية والسوق الوطنية.  ومن جانب آخر، أعلن المجلس الجهوي للسياحة مخطط عمله للسنة الجارية، والذي يركز على التسويق والترويج من خلال مواصلة الحضور في أهم المعارض والملتقيات السياحية الدولية، كمعرض باريس “طوب ريزا”، ولندن، وموسكو، وفارسوفيا، وبرلين، وبراغ وفيينا ، فضلا عن المساهمة في إحياء تظاهرات تنشيطية وترويجية تستهدف حفظ تميز الجهة ومكانة عاصمتها كوجهة سياحية مفضلة للعديد من الأسواق العالمية، إذ سيساهم المجلس في تنظيم وتمويل كل من مهرجان السينما والهجرة بأكادير، حفل التسامح ، ومهرجان تيميتار ومهرجان العسل، إلى جانب تنظيم الدوري الدولي لرياضة الكولف الخاص بالصحافيين الأجان.
كما ينخرط المجلس في برنامج ترويجي تكاملي سطره المكتب الوطني المغربي للسياحة، ويواصل تفعيل مقتضيات العقد الذي يربطه بقناة “أيرت تي في” العالمية. كما يتضمن البرنامج تنظيم دوريات رياضية أخرى في مختلف أصناف رياضات التزلج المائية، إلى جانب برمجة حفلات استقبال على الطريقة المغربية الأصيلة في مناسبات مختلفة بمطار أكادير المسيرة لفائدة أفواج السياح القادمين إلى المدينة، وتنظيم الدورة الأولى لمعرض الأعشاب العطرية والطبية. ووعيا منه بأهمية الجودة في خدماته السياحية، قرر المجلس إعطاء العناية اللازمة لتكوين وإعادة تكوين مختلف فئات العاملين في المجال السياحي.   وواصل المجلس المراهنة على ألمانيا التي قرر تنظيم ملتقيات ترويجية في عدد من ولاياتها بحضور الشركات الفاعلة في مجال التعهد بالرحلات السياحية  وممثلين عن أرباب الفنادق، وملاعب الكولف ووكالات الأسفار.

محمد الغازي (أكادير)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق