fbpx
ملف الصباح

مشات “كورونا”… وبقاو “حروفها”

حكايات أشخاص تعافوا من الفيروس لكن تداعياته وندوبه النفسية والجسدية ما زالت تلازمهم ينطبق على “كورونا” المثل المغربي الدارج الذي يقول “مشا الزين وبقاو حروفو”، مع الفرق طبعا بين “الزين” والفيروس “الشين”، إذ رغم أن المرض يمكن الشفاء منه، إلا أنه يترك في نفوس المصابين وأجسادهم، عللا نفسية وجسدية خطيرة،أكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى