الصباح الـتـربـوي

البرنامج الاستعجالي والنهوض بالتعليم الخاص بالجهة الشرقية

شهدت رحاب الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية أخيرا عقد ملتقى جهويا تمحور حول موضوع تشجيع الاستثمار في التعليم الخاص، تم خلاله إلقاء الضوء على ما تم إنجازه، وتوقعات آفاقه المستقبلية بالجهة الشرقية، انطلاقا من الأرضيات الإحصائية  التي شاركت بها عدة فعاليات مختلفة كالمديرية الجهوية للضرائب والمركز الجهوي للاستثمار والإدارة  الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط، والوكالة الحضرية..الخ.
وحسب العرض التمهيدي المقدم من الأكاديمية، فقد ارتفع عدد مؤسسات التعليم الخصوصي بالجهة الشرقية من 64 مؤسسة في موسم 2003/2004 إلى 156 مؤسسة خصوصية بالموسم الدراسي الحالي.
كما انتقل عدد التلاميذ الممدرسين بهذا القطاع من9300 تلميذ في موسم2003/2004 إلى  23894 تلميذا خلال الموسم الحالي، أكثر من نصفهم مسجل بنيابة وجدة أنجاد، مسجلا بذلك تقدما يعادل نسبة 13،3 في المائة، علما أن  20 ألف و381 منهم في مستويات التعليم  الابتدائي، وهو ما يمثل 6.31 في المائة فقط من العدد الإجمالي للتلاميذ بالجهة الشرقية.
ومن بين المواضيع التي طرحت للتداول خلال هذا اليوم الدراسي،”البرنامج الاستعجالي والنهوض بالتعليم الخاص، والفرص المتاحة والحصيلة والآفاق، ثم العوامل السوسيو- ديمغرافية، وانعكاساتها عليه بالجهة الشرقية.
كما تطرق الحاضرون على ضوء هذه المواضيع، إلى العوائق والإكراهات التي تحول دون تطوير التعليم الخاص، كي يؤدي دوره المطلوب منه، على ضوء التحفيزات التي رصدت له من الوزارة الوصية، بتدخل من القطاعات الحكومية ذات الاختصاص، والتي ستشمل التسهيلات الضريبية، وإدماج العاملين فيه في المنظومات الاجتماعية التي يستفيد منها موظفو التعليم العمومي، وتشجيع الجهات العمومية على تقديم وإشراكه في الاستفادة من المقاربات البيداغوجية والنظامية عامة التي تحكم التعليم العمومي.

محمد المرابطي (وجدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق