مجتمع

أزمة النقل تؤرق سكان تامسنا

تلميذات يقطعن مسافات طويلة مشيا للالتحاق بأقرب إعدادية

قالت “جمعية مستقبل تامسنا”، إن مشكل النقل بالمدينة، ما يزال مطروحا بحدة، وأن الحوار مع الجهات المسؤولة لمعالجته لم يؤد إلى نتيجة. وأضاف  مسؤولون في الجمعية، في اتصال بـ”الصباح”، أن غياب الحل أدى إلى تأزيم وضعية التلميذات والتلاميذ بالمدينة، خاصة في حي النجاح، إذ يضطرون، يوميا، إلى قطع مسافات طويلة على الأقدام، في غياب شروط الأمن بالمنطقة، خاصة بالنسبة إلى التلميذات اللواتي قد يتعرضن، في كل وقت، إلى مخاطر الاعتداء عليهن، باعتبار أن المنطقة غير مأهولة، وتنقصها المرافق الضرورية، وخاصة الإنارة.
وعبر أعضاء في الجمعية عن قلقهم بشأن غياب وسائل النقل، وهو ما يفرض على أبنائهم معاناة يومية يكتوون بنارها. واستنكرت الجمعية التماطل الحاصل في حل مشكل النقل المدرسي، خاصة أن الوعود التي أعطيت لأعضائها في شتنبر الماضي، كانت تقضي بأن توفر للتلاميذ الحافلات في بداية الموسم الدراسي الحالي، ولكن رغم مرور شهور ما زالت معاناة التلاميذ متواصلة، في غياب الالتزام  المتفق حوله.  
وكان اجتماع تم بمقر عمالة الصخيرات في 23 شتنبر جمع ممثلين عن الجهات المعنية، أفضى إلى وعود بتخصيص حافلتين اثنتين من الحجم الصغير مع ما تحتاجان إليه من اعتمادات التسيير خلال الموسم الدراسي الجاري لنقل تلميذات وتلاميذ حي النجاح إلى  ثانوية المولى إدريس الأزهر. وكانت الوعود المقدمة تقتضي تشكيل جمعية آباء وأولياء التلاميذ الثانوية لتضطلع بتدبير الحافلتين، وبالتالي التسريع في حل المشكل، لكن  الظروف بقيت على حالها مع حلول شهر يناير الجاري.
وبدأت معاناة سكان حي النجاح بمدينة تامسنا جراء غياب وسائل النقل بالمنطقة، منذ استقرارهم بالمنطقة، رغم  تلقيهم وعودا بالتعجيل في معالجة هذا المشكل. وكان السكان، في وقت سابق، ومع ازدياد حدة المعاناة، اقترحوا، تحويل إحدى المدارس الابتدائية بالمدينة إلى إعدادية، تفاديا لمشاق تنقل التلميذات والتلاميذ إلى سيدي يحيى، التي تبعد عن المنطقة ببضع كيلومترات، غير أن الاقتراح لم يلق آذانا صاغية من طرف الجهات المسؤولة.    
في سياق متصل، عبر مكتب “جمعية تامسنا للتنمية والتضامن” عن أسفه للتأخر الحاصل في تسليم الشقق لأصحابها بمدينة تامسنا، بالنسبة إلى مشروع هبة (الشطر الثاني، والثالث، والرابع، والخامس)، وكذا مشروع أمل(1) التي تعتبر شركة جنرال كونتراكتور مسؤولة عنها، وهو ما اعتبرته الجمعية تنصلا من طرف الشركة المذكورة من التزاماتها تجاه الجمعية، القاضية باحترام مواعد  تسليم الشقق لمالكيها، حسب ما تقتضيه مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين.

جمال بورفيسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق