fbpx
أخبار 24/24

أمزازي‭: ‬سنلقح‭ ‬3‭ ‬ملايين‭ ‬تلميذ‭ ‬

تفاعل‭ ‬سعيد‭ ‬أمزازي،‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬والتكوين‭ ‬المهني‭ ‬والتعليم‭ ‬العالي‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬مع‭ ‬التصريحات‭ ‬التي‭ ‬أدلى‭ ‬بها‭ ‬زميله‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬خالد‭ ‬أيت‭ ‬الطالب،‭ ‬وزير‭ ‬الصحة،‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬افتتاح‭ ‬مركز‭ ‬نموذجي‭ ‬للتلقيح‭ ‬بسلا،‭ ‬مؤكدا‭ ‬انتهاء‭ ‬الاستعدادات‭ ‬اللوجيستيكية‭ ‬والبشرية‭ ‬والطبية‭ ‬لتلقيح‭ ‬3‭ ‬ملايين‭ ‬تلميذ،‭ ‬تتراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬12‭ ‬سنة‭ ‬و17‭.‬

وقال‭ ‬أمزازي،‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لـ‭”‬الصباح‭”‬،‭ ‬إن‭ ‬وزارتي‭ ‬التربية‭ ‬والوطنية‭ ‬والصحة‭ ‬تنسقان‭ ‬عمليات‭ ‬التلقيح‭ ‬عبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬اللجان،‭ ‬كما‭ ‬تنكب‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬والتقنية‭ ‬على‭ ‬دراسة‭ ‬الموضوع‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬جوانبه‭ ‬لإصدار‭ ‬قرار‭ ‬علمي،‭ ‬يعطي‭ ‬الانطلاقة‭ ‬الفعلية‭ ‬لحملة‭ ‬التطعيم‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬التلاميذ‭.‬

وعلمت‭ “‬الصباح‭”‬،‭ ‬مباشرة‭ ‬بعد‭ ‬إدلاء‭ ‬الوزير‭ ‬بتصريحاته،‭ ‬صدور‭ ‬قرار‭ ‬من‭ ‬اللجنة‭ ‬نفسها‭ ‬يجيز‭ ‬تلقيح‭ ‬هذه‭ ‬الفئة،‭ ‬واعتماد‭ ‬لقاحي‭ “‬سينوفارم‭” ‬و‭”‬فايزر‭” ‬في‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭.‬

وأوضح‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬التصريح‭ ‬نفسه،‭ ‬أن‭ ‬الأكاديميات‭ ‬الجهوية‭ ‬للتربية‭ ‬والتكوين‭ ‬والمديريات‭ ‬الإقليمية‭ ‬في‭ ‬الجهات‭ ‬الـ12،‭ ‬تتعبأ،‭ ‬منذ‭ ‬غشت‭ ‬الماضي،‭ ‬لإنجاح‭ ‬هذه‭ ‬الحملة‭ ‬الخاصة،‭ ‬إذ‭ ‬انطلق‭ ‬مسلسل‭ ‬التحضير‭ ‬منذ‭ ‬أسابيع،‭ ‬ ‬مرحلة‭ ‬وضع‭ ‬اللمسات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬استعدادا‭ ‬لإشارة‭ ‬الانطلاق‭.‬

وأكد‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬أن‭ ‬قرار‭ ‬اللجنة‭ ‬العلمية‭ ‬يعتبر‭ ‬ضروريا‭ ‬لإنجاز‭ ‬المراحل‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬جيدة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬أغلب‭ ‬الدول‭ ‬الأوربية‭ ‬وفي‭ ‬أمريكا‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬قناعة‭ ‬علمية،‭ ‬منذ‭ ‬يونيو‭ ‬الماضي،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تلقيح‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬من‭ ‬المجتمع،‭ ‬لحمايتهم‭ ‬أولا‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬التفشي‭ ‬الكبير‭ ‬لمتحورات‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وثانيا،‭ ‬لتفادي‭ ‬نقل‭ ‬العدوى‭ ‬إلى‭ ‬عائلاتهم،‭ ‬خصوصا‭ ‬العائلات‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬أشخاصا‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬السن،‭ ‬أو‭ ‬يعانون‭ ‬هشاشة‭ ‬صحية‭ ‬وأمراضا‭ ‬مزمنة‭”.‬

وأبزر‭ ‬الوزير‭ “‬أن‭ ‬المغرب،‭ ‬الذي‭ ‬قطع‭ ‬أشواطا‭ ‬في‭ ‬حملة‭ ‬التلقيح‭ ‬الوطنية،‭ ‬لا‭ ‬يمكنه‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬يهتدي‭ ‬بالنماذج‭ ‬الناجحة‭ ‬التي‭ ‬اقتنعت‭ ‬بضرورة‭ ‬تطعيم‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬من‭ ‬الأطفال‭ ‬واليافعين،‭ ‬والمنطق‭ ‬نفسه،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نقارن‭ ‬بلدنا‭ ‬بدول‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬مازالت‭ ‬تجد‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬تلقيح‭ ‬مواطنيها،‭ ‬لعدة‭ ‬أسباب‭ ‬منها‭ ‬التأخر‭ ‬في‭ ‬التزود‭ ‬باللقاحات‭”.‬

-يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى