fbpx
الأولى

وا أسفاه على فراق تبون

المغاربة سيحرمون من “صوص ألجيريان” وأغنية “الله على راحة الله” تحتل الرتب الأولى

أعلن رمطان لعمامرة، وزير الخارجية الجزائري، قطع العلاقات مع المغرب، فعلت سحب الحزن المغرب، فمن يضحكهم في الشدائد غير تبون وقفشاته النادرة، ومن يفرج همومهم غير سعيد شنقريحة، قائد أركان الجيش ونياشين بذلته العسكرية الذابلة، ومن سيجلعهم يستلقون على قفاهم ضحكا غير لعمامرة نفسه وانتصاراته الدبلوماسية في الفضاء… صبرا يا أهل المغرب فالنكد سيجثم على قلوبكم.
لن يرى العالم المغاربة سعداء، بعد اليوم، سينصبون خيام المآتم حزنا على قطع العلاقات مع تبون، سيبكون فقدانهم متعة الاستماع إلى الجنرالات ومجلسهم الأمني الخطير، وينوحون حرمانهم من الموز والحليب وباقي أنواع الخضر الجزائرية، وربما نموت جوعا، ونستعين بأوربا لتنتشلنا من الضياع… وا أسفاه على الجزائر وخيراتها.
لا تغرنكم سعادة المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي بعد قطع العلاقات، إنهم يستعدون للأيام الحزينة المقبلة، ولا تأبهوا لفيديوهات الزغاريد، ولا احتلال الأغنية الشهيرة للفنان فتح الله لمغاري “الله على راحة الله” الرتب الأولى في نسب المشاهدة… فمن يصبر على فراق تبون وحاشيته يوما!
لوح لعمامرة ببيان قطع العلاقات، فأبدع ساخرون، في دقائق قليلة، بيانا مماثلا لوزارة الخارجية المغربية، يتضمن، فقط حرف “الهاء” التي تحيل إلى القهقهة، ربما تنفيسا عن غضبهم، بل إن أحدهم تنبأ بأن مخططي السياسة الخارجية المغربية وجدوا صعوبة في الرد على بيان لعمامرة، واكتفوا بعبارتي “القرار متوقع” و”ستستمر العلاقات مع الشعب الجزائري”، الفرق واضح بين شعب شقيق وحاكمين فائزين في جميع مسابقات الواقع الخاصة بالضحك. سننسى، الصلصة الجزائرية “صوص ألجيريان” التي سيحرم منها عشاق “طاكوس” الأوفياء، باعتبارها المنتوج الوحيد للجزائريين، علما أن الحساد اكتشفوا أنها ماركة لشركة بلجيكية في ملكية مغربيين.
لو طاف لعمامرة وتبون وباقي جنرالات الجيش “فيسبوك”، بعد إعلان قطع العلاقات، لأعادوا وصلها على الفور، وحتما سيغمى على أحدهم، وهو يقرأ تدوينة مغربي قال فيها “النوم فارق جفوني، سأتوقف عن الأكل، أنا أتألم، لا أستطيع العيش… سأتوقف عن التنفس… الجزائر بدونها، ودون مساعداتها وخضرواتها، والنفط والغاز، والبترول ديالها، سنضيع”… إنه الهلاك يا تبون، أترضى أن يهلك جيرانك، بعدما أهلكت شعبك، ووضعت خيرة أبنائه في السجون.
حكمت الجزائر على نفسها بالعزلة، أما المغرب فهو ماض في مساره التنموي والسياسي، وستضيع ثرواتها، وحتما ستشرق شمس الديمقراطية لحجب الغباء.
خالد العطاوي


تعليق واحد

  1. صدقا ، قرار قطع الجزائر علاقاتها الديبلوماسية بالمملكة المغربية ارقني كمغربي ،طوال الليل وأنا أفكر ولايسعني إلا أن اهمس في نفسي استهذي بالله،ثم اصفعني صفعة اتأكد من خلالها هل فعلا هي حقيقة أم هو (بوغطاط) اتاني على هيئة قرار ،ولما علمت يقينا أن القرار صادق ، لاشعوريا صحت رحمااااك ياااااا الله ،ضعنا وضاعت امانينا بدونك يا (تبون) إلى أين المفر بعدك يا (شنقريحة) كيف سنعيش من دونكم ؟ وكيف لنا أن نصبر على الجوع بعدما أوقفتم مساعداتكم ؟ تحسرت وانفطر قلبي ألما وأنا أفقد مثل باقي الشعب المغربي تلكم المنحة السخية التي تجودون بها علينا شهريا ،تذكرت حالي وحال الأيتام والأرامل، مامصيرنا من بعدكم ؟ لمن تتركونا ؟ أهانت عليكم العشرة حتى تتركونا أمام طوابير لايعلم عددها إلا الله للحصول على ربع لتر من الحليب ،أم لذة الموز الذي ماتذوقناه إلا من أيديكم ، أين لنا من طماطمكم المحمرة الخذوذ ، أم من الغاز الذي كنتم تغذقون علينا به حتى ننعم بدفئ شتاءنا ونطهوا طعامنا ،أم من البترول الذي من دونكم لن يكفينا راتب خمسة اشهر للحصول على لتر منه ، بالله عليكم ياحكام الجزائر ،إرحمونا وارحموا حالنا فلن يهنأ لنا بال بعدما سكنتموه ولن يغمض لنا جفن بفراقكم ، حتى نستوعب قراركم الصادم رجاءااا لاتحرمونا من حبوب الهلوسة التي لن نجد لها مثيلا في صلاحنا وصلاح شبابنا ،على الأقل قد تنسينا ألم فراقكم ولو للحظات .
    تراكم الكلمات لم يتركلي مجالا للتعبير (ضعنا وضاعت أمانينا بعدك ياجزائر) لكن لايسعني إلا أن أقول ماقال خير الورى (إذا لم تستحي فاصنع ماشئت )
    أقسم بالله ياسيد (تبون) لوكنت قربي الآن لهتفت لك نسوة الحي قاطبة ( شوفووو سروالو واهيا جيرانو………)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


زر الذهاب إلى الأعلى