مجتمع

احتجاجات بالعرائش بسبب اعتداء مسؤول أمني على مواطن

ندد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعرائش بالاعتداء الذي تعرض له المواطن محمد الخنوشي على يد أحد رجال الأمن العاملين بالمدينة.
وأوضح بيان صادر عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعرائش تلقت “الصباح” نسخة منه أنها تابعت باستهجان واستنكار شديدين ما وصفته بالاعتداء الشنيع الذي تعرض له المواطن محمد الخنشوشي يوم  26شتنبر الماضي حوالي الساعة السابعة والنصف مساء وهو جالس بمقهى “بالكون اطلنتيكو” من طرف مسؤول أمني، قلب طاولة المقهى على المعتدى عليه وصديقه، وطرحه أرضا واعتدى عليه بالضرب واللكم والرفس والصفع ناهيك عن عبارات السب والشتم والألفاظ النابية على مرأى ومسمع من رواد المقهى، وأضاف المصدر ذاته أنه لولا تدخل الجالسين في المقهى لإنقاذه لتطورت الأمور إلى مالا تحمد عقباه. ونتجت عن هذا الاعتداء جروح ورضوض في مختلف أنحاء جسم الضحية وسلمت له شهادة طبية مدة العجز المؤقت فيها واحد وعشرون يوما، ناهيك عن الآثار النفسية الخطيرة.
وشدد المصدر ذاته على أن هذا الاعتداء خلف استنكارا واستياء عميقين في نفوس الذين عاينوا الحادث ولدى الرأي العام بالمدينة. وأدانت الجمعية بشدة هذا الاعتداء الجسدي الشنيع الذي كان ضحيته المواطن محمد الخنشوشي والذي يذكر بممارسات سنوات الرصاص.
وعبر الجمعية عن تضامنها مع الضحية ومؤازرتها له في هذه المحنة قضائيا وحقوقيا، واستعدادها لخوض كافة أشكال النضال المشروعة للدفاع عن حقوق الإنسان وحمايتها والنهوض بها ومكافحة كافة الانتهاكات التي تطولها. معتبرة ما أقدم عليه المسؤول الأمني يعد انتهاكا سافرا لحقوق الإنسان ومسا خطيرا بكرامة الَضحية وسلامته وشططا في استعمال السلطة واستغلالا للنفوذ وتناقضا مع المفهوم الجديد  للسلطة ودولة الحق والقانون.
وطالبت الجمعية الجهات المختصة سواء كانت قضائية أو أمنية بفتح تحقيق نزيه وعاجل في النازلة ومتابعة المعتدي مهما كان منصبه وجبر الضرر الذي لحق الضحية وإعادة الاعتبار إليه. كما عبرت عن قلقها من تكرار الاعتداءات اللفظية والبدنية وسوء المعاملة ضد المواطنين داخل المخافر والدوائر الأمنية وتمادي بعض الأمنيين في استغلال نفوذهم وسلطتهم من خلال حالات رصدتها الجمعية هذه السنة.
إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق