مجتمع

توقيع شراكة مع 60 جمعية لمغاربة العالم

محمد عامر
الاتفاقيات همت المرأة المهاجرة والمتقاعدين والشباب

أعلنت الوزارة المكلفة بالجالية المغربية بالخارج صباح يوم أمس (الثلاثاء) نتائج “طلب المشاريع” الذي أجرته، واختارت من خلاله ستين مشروعا لجمعيات مغاربة العالم، تم توقيع اتفاقيات شراكة معها تهم قضايا المرأة المهاجرة، والمتقاعدين والشباب، وبعض الفئات الهشة.  
وخلال حفل التوقيع الذي أقيم بالرباط، كشف محمد عامر، الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن اعتماد منهجية “طلب المشاريع” مكن من التعرف على النسيج الجمعوي المغربي في بلدان الاستقبال، مشيرا في الآن نفسه إلى أن طلبات

مشاريع أخرى سيتم إطلاقها في فترات أخرى، وفي كل مرة، سيتم اختيار بعض المواضيع المحددة.
العملية همت دراسة حوالي 178 مشروعا، توصلت بها المصالح المختصة في وزارة عامر، فيما تم إلغاء المشاريع التي لم تكن لها علاقة بالمواضيع المحددة، إذ حددت المحاور الأساسية للتدخل في مواضيع المرأة المهاجرة وأنشطة الشباب والأنشطة ذات الطابع الثقافي، ثم الأنشطة الموجهة إلى الفئات الهشة.
وأسندت عملية الفرز إلى القنصليات والسفارات، وأسفرت نتائج دراسة وتقييم  المشاريع المتوصل بها عن اختيار 60 مشروعا، أغلبها يرتكز في إسبانيا وفرنسا ودول أوربية أخرى، إلى جانب مشاريع في أمريكا ودول إفريقية، وهي المشاريع التي ستكلف غلافا ماليا قيمته 36 مليون درهم، بمساهمة من وزارة الجالية قيمتها 8 ملايين درهم، فيما تمكنت الجمعيات من جمع الموارد المالية التي ستحتاجها.  
واعتبر عامر أنه عوض الانتقاء العفوي للجمعيات من أجل الاستفادة من دعم الوزارة، “كان لا بد من وضع معايير مضبوطة ومنهجية تمثلت في “طلب المشاريع”، فكانت أول تجربة أفضت إلى انتقاء 60 مشروعا”، معترفا باحتمال تسجيل هامش من الخطأ أثناء اختيار المشاريع، “لذلك وضعنا معايير واشتغل فريق من الوزارة بشكل مطول، واعتمدنا على خبراء مغاربة وبتنسيق مع مغاربة العالم، من أجل تحديد أولويات وحاجيات المجتمع المدني، إلى جانب العمل ضمن الثلاثي المكون من الوزارة وفعاليات المجتمع المدني والسلطات المحلية لبلدان الاستقبال”.  
ومن بين الشروط التي وضعت لانتقاء المشاريع أن تكون الجمعية، صاحبة الفكرة، في وضعية قانونية سليمة، وأن تتمتع بكفاءة في التدبير والتسيير الجمعوي، وبتجربة في إنجاز المشاريع. كما ألزمت الجمعيات بتحديد الفئة المستهدفة من مشروعها بشكل واضح، وتحديد المجال الجغرافي لتدخل المشروع.   
نادية البوكيلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض