مجتمع

دورة تكوينية لفائدة أجراء قطاع الفلاحة

جمال أغماني
نظمت وزارة التشغيل والتكوين المهني بتعاون مع مؤسسة فريديريك إيبرت ومعهد تكوين العاملين في مجال التنمية يومي 9
و10 أكتوبر الجاري، بكل من اشتوكة آيت باها، وأولاد تايمة، دورة تكوينية لفائدة مندوبي الأجراء بالقطاع الفلاحي .
وتميزت الدورة، التي تعد الأولى في تاريخ القطاع الفلاحي، بمشاركة 140 مندوبة ومندوبا للأجراء يمثلون خمسا وعشرين ضيعة وينتمون إلى كل من الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب. وتمحور نشاط الورشتين التكوينيتين حول توضيح أهمية القطاع الفلاحي في الاقتصاد المغربي، ودعم قدرات مناديب الأجراء في هذا القطاع الحيوي، خاصة في الجوانب المتعلقة بالمهام التفاوضية والاستشارية، من خلال تمكين المستفيدين من استيعاب الوسائل القانونية التي توفرها مدونة الشغل لأداء مهامهم.
وتجدر الإشارة أن القطاع الفلاحي والغابوي شارك لأول مرة في انتخاب مناديب الأجراء التي جرت في ماي 2009 ، إذ بلغ عدد مندوبي الأجراء المنتخبين بهذا القطاع 1298 مندوبا تمثل ضمنهم جهة سوس ماسة درعة أزيد من الثلث.
وحسب وزارة التشغيل، فقد تم إطلاق هذه المبادرة التكوينية بجهة سوس في أفق تعميمها على الصعيد الوطني، نظرا لما تكتسيه من أهمية قصوى في مجال تدبير العلاقات المهنية وترسيخ علاقات الشراكة والتعاون بين الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين بهدف الحفاظ على الحقوق الاجتماعية للأجراء من جهة والنهوض بالمقاولة الفلاحية وتعزيز شروط التنافسية.
وتراهن وزارة التشغيل من خلال إطلاق هذه الدينامية الجديدة داخل مؤسسة مندوبي الأجراء بالقطاع الفلاحي، على إنضاج الشروط الكفيلة بتمكين المشغلين والأجراء من الوصول إلى إبرام اتفاقية شغل جماعية بالقطاع الفلاحي للرقي بالعلاقات المهنية بين طرفي الإنتاج وفق منظور تنموي متكامل يراعي مصلحة الأجراء وحفز الاستثمار والحفاظ على السلم الاجتماعي.
ج.ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق