fbpx
الأولى

جثة عسكري تستنفر الأمن

تجري الفرقة المحلية للشرطة القضائية بالمفوضية الجهوية للشرطة بتيفلت، التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالخميسات، منذ مساء الاثنين الماضي، أبحاثا ميدانية وتقنية لحل لغز جثة عسكري متقاعد عثر عليها بمحيط المدينة.
وقال مصدر أمني إن الجثة تحمل آثار الضرب والجرح على الرقبة، وهو ما كون فرضية قوية من قبل المحققين أثناء البحث التمهيدي الأولي، في تصفية الجندي البالغ من العمر 67 سنة في ظروف غامضة، إذ عثر عليه قرب عمود كهربائي.
وانتقل فريق من الشرطة القضائية والعلمية والتقنية إلى مسرح الحادث، إضافة إلى مسؤولين بالاستعلامات العامة وأجهزة أمنية أخرى، إلى جانب قياد ملحقات إدارية بالمدينة رفقة أعوانهم لتأمين مسرح الجريمة، وبعدها انتقل مسؤولون بأمن الخميسات لمؤازرة الأمن المحلي، وبعد إجراء المعاينات الأولية من قبل عناصر مسرح الجريمة، أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط بنقل الجثة إلى مستودع الأموات، قصد إجراء تشريح طبي عليها للتأكد من الأسباب الحقيقية للوفاة.
وتجري الفرقة المحلية للشرطة القضائية بالتنسيق مع مصالح أمنية، أبحاثا سرية قبل الإفراج عن النتائج التقنية للوصول إلى القاتل أو القتلة، كما أمرت النيابة العامة المكلفة بالبحث باستدعاء أفراد أسرة الهالك للاستماع إلى روايتهم في شأن ظروف الحالة الصحية للضحية وهويات الأشخاص الذين لهم معه نزاعات، أملا في الاهتداء إلى أوصاف المتورطين في الجريمة.
ويأتي الحادث على بعد أسابيع من العثور على جثة أخرى داخل سيارة بمحيط المنطقة الإقليمية للأمن بالخميسات، بعدما حجزت فرقة أمنية تابعة لدائرة أمنية كانت تشتغل بنظام الديمومة، السيارة بجانب مقبرة، وجرى نقلها أمام المنطقة دون تفتيشها، وبعد أربعة أيام انبعثت منها رائحة كريهة، وأثناء فتح صندوقها الخلفي، عثر على جثة موظف، تبين أن مجهولين قتلوه ووضعوه بالصندوق، كما قاموا بإفراغ عجلات سيارته من الريح ولاذوا بالفرار، وظل رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط ينتقل شخصيا إلى عاصمة زمور لمشاركة فرقة الشرطة القضائية في الأبحاث التمهيدية، أملا في فك لغز الجريمة، لكن دون جدوى، وأظهرت نتائج التشريح الطبي الشرعي أن الموظف تعرض للقتل، ويحمل ضربات بأطراف مختلفة من جسده.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى