وطنية

اللواء الأزرق يرفرف على الوليدية للسنة الثالثة

أشرف عامل إقليم سيدي بنور، المصطفى اضريس، الأسبوع الماضي، على عملية رفع اللواء الأزرق بشاطئ الوليدية. ويعتبر شاطئ الوليدية التابع ترابيا لإقليم سيدي بنور، من أجمل وأنقى الشواطئ، يمتد على 12 كيلومترا، ويتوفر على بحيرة تتميز بصيت عالمي، يقصدها السياح والزوار من كل أنحاء العالم. وشهدت الوليدية، عقب التقسيم الإداري الأخير القاضي بإحداث إقليم سيدي بنور، عدة إصلاحات همت الطرق والمسالك، وتوسيع الأزقة والشوارع وإحداث ساحات خضراء وفضاءات للترفيه والرياضة على بعد أمتار من الشاطئ ذاته.  وواصلت الوليدية الحفاظ على حصولها على اللواء الأزرق منذ ثلاث سنوات، بسن سياسة احترام شروط النظافة وتنقية الشاطئ والبحيرة، التي أوصت عدة لجن وطنية ودولية بإيلاء أهمية كبرى للحفاظ عليها وعلى جودة مياهها.
ووجه رئيس المجلس الجماعي للوليدية، خلال حفل رفع اللواء الأزرق، نداء للزوار والسياح، وأبناء الجماعة، من أجل مواصلة العمل على الاعتناء بمرافق الشاطئ والجماعة للإبقاء على مكانتهما المتميزة في خريطة الشواطئ من جهة والإبقاء على جاذبيتهما السياحية من جهة ثانية.
وقال الرئيس “إن الجماعة وسكانها وزوارها، مطالبون بالحفاظ على هذا المكسب والعمل على حمايته، بحث كل المتدخلين من مسؤولين وساكنة على الإسهام بشكل مباشر في الحفاظ على نظافة الشاطئ ومرافقه ومحيطه، مخافة نزعه من بين أيدينا.”
وتم منح اللواء الأزرق لشاطئ الوليدية المعروف ببحيرته الهادئة ورمالها الصافية والنقية، بعد إخضاعه لمتابعة ومراقبة دقيقة من جهة ولاستجابته للشروط والالتزامات التي تفرضها منظمة محمد السادس للمحافظة على البيئة، إذ استجاب للشروط الأربعة الموضوعة في كناش التحملات.
وتأتي عملية رفع اللواء الأزرق على شاطئ الوليدية في إطار عملية “شواطئ نظيفة”، التي تشرف عليها الأميرة للا حسناء، وتساهم فيها مجموعة من الجمعيات المحلية المشتغلة في قطاع البيئة والمكتب الوطني للكهرباء الذي ساهم في إعادة هيكلة شاطئ الوليدية وتثبيت مجموعة من المرافق وتوسيع المسالك والممرات ووضع اليافطات الداعية إلى الاهتمام بالبيئة والمحافظة عليها.
أحمد ذو الرشاد (الوليدية)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق